دونالد ترامب
دونالد ترامب

من المقرر أن يغادر السفراء الأميركيون المعينون من قبل الرئيس باراك أوباما مناصبهم بحلول الـ20 من الشهر الجاري الذي يوافق تاريخ تسلم الرئيس المنتخب دونالد ترامب مهامه.

وقال سفير الولايات المتحدة في نيوزيلندا مارك غيلبرت الجمعة إن الفريق الانتقالي لترامب طلب من السفراء مغادرة مناصبهم بحلول التاريخ المذكور.

وأوضح السفير لوكالة رويترز أن الأمر صدر "من دون استثناءات" عبر رسالة إلى وزارة الخارجية يوم 23 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، مؤكدا أنه سيغادر منصبه في التاريخ المحدد.

ولم يعلق أي مسؤول في وزارة الخارجية أو فريق ترامب الانتقالي على هذه المعلومات.

وتؤكد تصريحات غيلبرت تقريرا نشرته صحيفة نيويورك تايمز قبل فترة أشار إلى أن الإدارات الأميركية السابقة من الحزبين الجمهوري والديموقراطي دأبت على السماح لسفراء قلائل لا سيما الذين لديهم أطفال في المدرسة، بالبقاء في مناصبهم لعدة أسابيع أو شهور.

ويهدد هذا الطلب بترك الولايات المتحدة من دون سفراء وافق عليهم مجلس الشيوخ في بلدان مهمة مثل ألمانيا وكندا وبريطانيا، وفق ما ذكرته الصحيفة.

وكان مسؤول رفيع في فريق ترامب قد صرح لنيويورك تايمز بأن ترك السفراء مناصبهم مجرد خطوة للتأكد من مغادرة المسؤولين في إدارة أوباما في الموعد المحدد مثلهم مثل موظفي البيت الأبيض والوكالات الفدرالية. 

المصدر: رويترز / وسائل إعلام أميركية 

فاصل حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك
فاصل حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك

اقترح شريف مقاطعة بريستول بولاية ماساتشوستس توماس هدجسون إرسال نزلاء من سجون الولايات الأميركية إلى الحدود مع المكسيك للمساعدة في بناء الجدار الذي قال الرئيس المنتخب دونالد ترامب إنه يعتزم إقامته للحد من الهجرة غير الشرعية وعمليات تهريب المخدرات.

وقال هدجسون مساء الأربعاء إنه لا يستطيع التفكير في مشروع آخر قد يعود بالنفع على سجناء البلاد كالمساهمة في بناء الجدار، مشيرا إلى أنهم سيتمكنون من إتقان مهارات البناء.

وأضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء رويترز أن "قيام النزلاء ببناء حائط يحمي بلادهم من الجريمة ويحافظ على فرص العمل لهم ولغيرهم من الأميركيين قد يحمل دلالة قوية".

وكان الفريق الانتقالي لترامب قد طلب في الخامس من كانون الأول/ ديسمبر من وزارة الأمن الداخلي "تقييم كل الإمكانيات المتاحة لإنشاء جدار عازل وحواجز على الحدود".​

المصدر: رويترز