وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

يلتقي وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الاثنين قادة الكونغرس وعلى رأسهم رئيس مجلس النواب بول راين.

وكان جونسون قد التقى الأحد مسؤولين في فريق الرئيس المنتخب دونالد ترامب.
وتركزت المحادثات حول قضايا السياسة الخارجية، والتخطيط لزيارة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى البيت الأبيض المقررة الشهر المقبل.

تحديث 21:27 ت.غ

توجه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الأحد إلى الولايات المتحدة حيث سيلتقي مستشارين للرئيس المنتخب دونالد ترامب، في وقت تسعى لندن إلى الحفاظ على علاقتها الخاصة بواشنطن.

وتأتي زيارة جونسون بعد الإعلان الخميس أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستزور البيت الأبيض الربيع المقبل بعد تسلم ترامب لمنصبه في 20 كانون الثاني/يناير.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن "مباحثات (جونسون) ستركز على العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وموضوعات أخرى تتصل بالسياسة الخارجية".

وسيلتقي جونسون خصوصا صهر ترامب، جارد كوشنر، ومستشاره للاستراتيجية ستيف بانون في نيويورك، ثم مسؤولين في الكونغرس، بحسب المصدر نفسه.

وكان مسؤولون في حكومة ماي زاروا الولايات المتحدة الشهر الفائت حيث اجتمعوا بفريق ترامب.

وتأمل لندن بتعزيز التجارة والاستثمارات مع الولايات المتحدة فيما تستعد لسلوك طريق "بريكست" والخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأجرت ماي مشاورات هاتفية مع ترامب بعد انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر، واقترح الرئيس المنتخب أن يزورها "في أقرب وقت".

لكن ترامب أثار استياء لندن حين التقى الرئيس السابق للحزب البريطاني المناهض لأوروبا نايجل فاراج في نيويورك معتبرا أنه سيكون سفيرا "ممتازا" لبلاده في الولايات المتحدة. وردت رئاسة الوزراء البريطانية بفتور لافتة إلى أن المنصب ليس شاغرا.

 

المصدر: أ ف ب

 

       

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.