رئيس شركة إيكسون موبيل النفطية ريكس تيليرسون
المدير التنفيذي لشركة إيكسون موبيل النفطية ريكس تيلرسون 

كشف تقرير للجنة التعاملات المالية والتأمينات الأميركية أن شركة إكسون موبيل أبرمت صفقات مع إيران وسورية والسودان عندما كان مرشح الرئيس المنتخب لتولي وزارة الخارجية ريكس تيلرسون رئيسا تنفيذيا لها.

وحسب بيانات نشرتها اللجنة وأوردتها صحيفة صحيفة USA Today، فإن تعاملات إكسون موبيل هذه تمت عبر شركة إنفينوم، ومقرها أوروبا وتملك الأولى نصف أسهمها.

وأجريت هذه التعاملات في أعوام 2003 و2004 و2005، على الرغم من وجود عقوبات أميركية مفروضة في حينها على تلك البلدان تمنع الشركات الأميركية من التعامل التجاري معها.

وأفادت تقارير اللجنة الحكومية بأن حجم تعاملات الشركة مع إيران بلغ 53.2 مليون دولار، بينما بلغ حجم تعاملاتها مع السودان 600 ألف دولار ومع سورية 1.1 مليون دولار خلال الأعوام الثلاثة.

وردت إكسون موبيل على هذا التقرير بالقول إن التعاملات كانت قانونية لأن الشركة، والتي تمتلك شركة شل أيضا حصة فيها،مقرها أوروبا ولم يشارك أي موظف أميركي في هذه التعاملات.

 
 

ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا
ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، بأنه قد ينقل مقر انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر في أغسطس، من ولاية نورث كارولاينا، إذا فرضت الولاية قيود التباعد الاجتماعي على التجمعات.

وأرغمت جائحة كوفيد-19 ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، على وقف التجمعات الانتخابية. وعبر البعض عن مخاوفهم من أن تشكل مؤتمرات الترشيح الرسمية الضخمة التي تعج بالحضور، مخاطر على السلامة العامة.

وقال ترامب على تويتر إنه إذا لم يرد الحاكم الديمقراطي للولاية روي كوبر فورا على "ما إذا كان سيسمح بشغل المكان بالكامل فإن الحزب سيجد موقعا آخر للمؤتمر الجمهوري الوطني بكل الوظائف والتنمية الاقتصادية التي حققها".

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري يوم 24 أغسطس آب في مدينة شارلوت.