ترامب مع ابنته إيفانكا وابنه دونالد جونيور
ترامب مع ابنته إيفانكا وابنه دونالد جونيور

أعلن مدير مكتب الأخلاقيات الحكومية في الولايات المتحدة رفضه للخطة التي أعلنها الرئيس المنتخب دونالد ترامب الأربعاء لتجنب حصول تضارب في المصالح بين امبراطوريته المالية ومهامه الرئاسية عبر إنشاء تراست (اتحاد شركات) يتولى إدارته نجلاه البالغان.

وقال والتر شوب خلال مؤتمر صحافي في معهد بروكينغز إن الخطة التي أعلنها الرئيس المنتخب لا تستوفي المعايير التي اتبعها الأشخاص الذين عينهم في إدارته ولا كل رئيس منذ أربعة عقود.

وأوضح شوب أن كل الرؤساء الأميركيين منذ جيمي كارتر اتبعوا إجراء ينص عليه قانون صدر في 1978 في غمرة فضيحة ووترغيت ويقضي بأن يضعوا كل أصولهم في كيان قانوني يسمى "بلايند تراست" (اتحاد شركات أعمى) تكون إدارته مستقلة، أو أن يقصروا استثماراتهم على أصول لا يمكن أن تشكل تضاربا في المصالح مثل صناديق الاستثمار.

وأضاف أن توصياته للرئيس المنتخب لم تتغير إذ "يتعين عليه أن يتخلى عن حصصه. ليس هناك أي خيار آخر يمكن أن يحل هذه النزاعات".

وخلص مدير مكتب الأخلاقيات الحكومية إلى القول "كلا، لا أعتقد أن خيار البيع سيكون مكلفا جدا بالنسبة لرئيس الولايات المتحدة".

وكان ترامب قد أعلن الأربعاء في أول مؤتمر صحافي منذ انتخابه أنه سيعهد بإدارة المجموعة العائلية إلى ابنيه إريك ودونالد جونيور، كما سيتخذ تدابير إدارية أخرى بهدف منع قيام تضارب مصالح مع مهامه الرئاسية.

وكشفت محامية لترامب رزمة تدابير، واعدة بصورة خاصة بتحويل أي أرباح تنجم عن نزول شخصيات حكومية أجنبية في فنادق ترامب إلى الخزانة الأميركية.

وستتخلى منظمة ترامب أيضا عن أي عقد جديد في الخارج، وسيتحتم على العقود داخل الولايات المتحدة الحصول على موافقة مستشار للأخلاقيات سيتم تعيينه في مجلس إدارة المجموعة.

المصدر: وكالات

المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء
المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء

اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء أن انتقادات الرئيس المنتخب دونالد ترامب لأجهزة الاستخبارات الأميركية "غير حكيمة إلى حد بعيد".

وفي حين شكك ترامب الذي يتسلم منصبه في 20 كانون الثاني/يناير أكثر من مرة بنوعية عمل هذه الأجهزة وولائها وجدد انتقاداته لها الأربعاء على خلفية المعلومات حول وجود ملف روسي محرج له، أشاد إيرنست بالعاملين فيها الذين يخدمون الولايات المتحدة منذ عقود.

ورفض المتحدث التعليق على ما إذا كان تقرير المخابرات الأميركية أشار إلى مزاعم لا أساس لها بأن روسيا جمعت معلومات تضر بالرئيس المنتخب، لكنه قال إن التقرير الذي تم تقديمه للرئيس باراك أوباما وترامب الأسبوع الماضي بحث عددا من الأساليب التي استخدمتها موسكو إلى جانب الهجمات الإلكترونية في محاولة للتأثير على نتائج الانتخابات في 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتابع إيرنست في المؤتمر الصحافي أن التقرير بحث أيضا "ظاهرة الأخبار الوهمية" مضيفا "من المهم أن نفهم أن التقرير الذي أعدته أجهزة المخابرات يتجاوز النشاط الإلكتروني الضار الذي شاركت فيه روسيا".

 

المصدر: وكالات