جيمس كلابر
جيمس كلابر

أعرب مدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر في اتصال مع الرئيس المنتخب دونالد ترامب مساء الأربعاء عن "استيائه الكبير" لتسريب تفاصيل تقرير يتضمن معلومات استخباراتية لم يتم التحقق من صحتها، بشأن امتلاك روسيا لمعلومات "محرجة" عن الرئيس المنتخب، وهو ما نفاه الأخير بشدة.

واستبعد كلابر في بيان أصدره أن تكون وكالات الاستخبارات في البلاد مصدر هذه التسريبات. وقال إنه شدد خلال حديثه مع ترامب "على أن الوثيقة ليست من صنع الاستخبارات الأميركية، ولا أظن بأن الاستخبارات الأميركية مصدر التسريبات"، مضيفا أن أجهزة الوكالة لم تستند إلى المعلومات الواردة في الوثائق المزعومة في استنتاجاتها الاستخباراتية.

ويتضمن التقرير الذي تناولته وسائل إعلام أميركية معلومات كثيرة لم يتم التحقق من صحتها، وبينها امتلاك الاستخبارات الروسية وثائق عن علاقات ترامب مع موسكو ومعلومات محرجة يمكن استخدامها ضده لابتزازه، ولا سيما أشرطة فيديو ذات مضمون جنسي.

ونفى ترامب الأربعاء خلال مؤتمر صحافي الادعاءات بأن يكون على اتصال بروسيا وهاجم وكالات الاستخبارات الأميركية والإعلام بشأن هذه المعلومات، ملمحا إلى أن الأجهزة تقف خلف التسريبات.

وذكرت قناة CNN وصحيفة "نيويورك تايمز" أن عميلا سابقا في الاستخبارات البريطانية يعمل حاليا مديرا لمركز استشارات هو الذي وضع التقرير.

المصدر: وكالات
 

المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء
المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء

اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء أن انتقادات الرئيس المنتخب دونالد ترامب لأجهزة الاستخبارات الأميركية "غير حكيمة إلى حد بعيد".

وفي حين شكك ترامب الذي يتسلم منصبه في 20 كانون الثاني/يناير أكثر من مرة بنوعية عمل هذه الأجهزة وولائها وجدد انتقاداته لها الأربعاء على خلفية المعلومات حول وجود ملف روسي محرج له، أشاد إيرنست بالعاملين فيها الذين يخدمون الولايات المتحدة منذ عقود.

ورفض المتحدث التعليق على ما إذا كان تقرير المخابرات الأميركية أشار إلى مزاعم لا أساس لها بأن روسيا جمعت معلومات تضر بالرئيس المنتخب، لكنه قال إن التقرير الذي تم تقديمه للرئيس باراك أوباما وترامب الأسبوع الماضي بحث عددا من الأساليب التي استخدمتها موسكو إلى جانب الهجمات الإلكترونية في محاولة للتأثير على نتائج الانتخابات في 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتابع إيرنست في المؤتمر الصحافي أن التقرير بحث أيضا "ظاهرة الأخبار الوهمية" مضيفا "من المهم أن نفهم أن التقرير الذي أعدته أجهزة المخابرات يتجاوز النشاط الإلكتروني الضار الذي شاركت فيه روسيا".

 

المصدر: وكالات