ترامب في القداس
ترامب في القداس

شارك الرئيس دونالد ترامب ونائبه مايك بنس رفقة عائلتيهما في قداس في الكاتدرائية الوطنية في العاصمة واشنطن بحضور شخصيات دينية تعكس تعددية أميركا.

وكان القداس أول نشاط يقوم به ترامب في يومه الأول الكامل بصفته رئيسا للولايات المتحدة، وهو تقليد اعتمده رؤساء قبله.

وتلا عدد من رجال الدين من مختلف الأطياف والديانات صلوات خلال القداس بينهم مسيحيون ومسلمون ويهود وسيخ وهندوس وغيرهم.

ودعا عدد من المتحدثين لترامب بالتوفيق والنجاح في قيادة البلاد ومنحه وجميع المسؤولين "الحكمة والقوة والحب والصدق والحقيقة".

وتلا أحد المسلمين الآية 13 من سورة الحجرات والتي تتحدث عن أصل خلق البشر، والآية 22 من سورة الروم التي تتحدث عن التنوع اللغوي وتنوع ألوان البشر، فيما قرأ آخر سورة الفاتحة كاملة.

المصدر: الحرة 

تسعى الولايات المتحدة لبناء مئات المستشفيات المؤقتة لاستيعاب آلاف من حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا
تسعى الولايات المتحدة لبناء مئات المستشفيات المؤقتة لاستيعاب آلاف من حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا

وصل عدد حالات الوفاة جراء فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 3393 حالة، الثلاثاء، متجاوزا بذلك إجمالي عدد الوفيات المسجلة في الصين، وليصبح بذلك ثالث أعلى عدد مسجل في العالم بعد إيطاليا وإسبانيا، وفقا لحصيلة أعدتها رويترز.

وتجاوز العدد الإجمالي للمصابين 163 ألفا، نحو نصفهم في ولاية نيويورك.

وحث مسؤولو الصحة الأميركيون مواطنيهم على الالتزام بأوامر البقاء في بيوتهم والإجراءات الأخرى لاحتواء انتشار الفيروس.

وقال حاكم نيويورك آندرو كومو، الثلاثاء، إن عدد الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا في نيويورك زاد أكثر من تسعة آلاف شخص عن اليوم السابق ليصبح 75795، مع ارتفاع الوفيات بنسبة 27 في المئة إلى 1550.

وقال كومو في إفادة صحفية إن "الفيروس أقوى وأكثر خطورة مما توقعنا... ما زلنا نصعد الجبل، المعركة الرئيسية على قمة الجبل".

ويسعى المسؤولون الأميركيون لبناء مئات المستشفيات المؤقتة في جميع أنحاء البلاد لاستيعاب آلاف من حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا.

وقال قائد سلاح المهندسين بالجيش الأميركي، اللفتنانت جنرال تود سيمونايت، إن السلاح يبحث عن فنادق ومهاجع ومراكز مؤتمرات ومساحات مفتوحة كبيرة لبناء ما يصل إلى 341 مستشفى مؤقتا. 

وكان سلاح المهندسين قد حول مركز مؤتمرات في نيويورك إلى مستشفى يتسع لألف سرير في غضون أسبوع.

وأدى الوباء الناجم عن فيروس كورونا المستجد إلى وفاة أكثر من 40 ألف شخص في العالم، ثلاثة أرباعهم في أوروبا، منذ أن ظهر في الصين في ديسمبر.

وبلغ إجمالي عدد الوفيات 40057 حالة، بينها 29305 وفيات في أوروبا، القارة الأكثر تضرراً من الفيروس. وسجل أكبر عدد وفيات في إيطاليا (12428)، تليها إسبانيا (8189)، ثم الولايات المتحدة وتليها الصين (3305).