سيارة تعبر طريقا مغمورا بالمياه في كاليفورنيا
سيارة تعبر طريقا مغمورا بالمياه في كاليفورنيا

الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما هم أكثر السائقين تهورا في الولايات المتحدة، وفق دراسة أصدرتها مؤسسة AAA للسلامة المرورية الأربعاء.

وأظهرت الدراسة أن 88 في المئة من مجموعة سائقين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما أقروا بتجاوز السرعة المحددة أو عدم احترام إشارات مرورية أو إرسال رسائل نصية أثناء القيادة.

أما بالنسبة للسائقين الذين تتراوح أعمارهم بين 60 إلى 74 عاما، فقد أقر 10 في المئة بإرسال رسائل نصية أو إلكترونية أثناء القيادة، فيما قال 37 في المئة من السائقين فوق 75 عاما إنهم لم يتوقفوا عند إشارات مرورية. 

وعلى الرغم من أن أكثر من ثلاثة أرباع من السائقين يقولون إن إرسال رسائل نصية أو إلكترونية أثناء القيادة أمر غير مقبول، إلا أن 31 في المئة منهم أقروا بفعل ذلك الشهر الماضي.

وتبقى الحوادث المرورية هي السبب الرئيسي لوفاة السائقين في سن المراهقة، حسب التقرير.

 

المصدر: أسوشييتد برس

مدير تسلا التنفيذي إيلون ماسك ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد القرقاوي
مدير تسلا التنفيذي إيلون ماسك ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد القرقاوي

افتتحت شركة "تسلا" للسيارات الكهربائية في دبي الاثنين أول مقر لها في الشرق الأوسط بحضور مؤسسها الملياردير الأميركي إيلون ماسك.

وقال ماسك في جلسة حوارية الاثنين خلال مشاركته في مؤتمر "القمة العالمية للحكومات" الذي تستضيفه دبي بين 12 و14 شباط/فبراير "الوقت مناسب لانطلاقة مهمة في هذه المنطقة بدءا من دبي".

ورحب حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد بتأسيس المكتب الجديد للشركة، مضيفا أن وجود تسلا في المنطقة سيساعد على إنشاء المشاريع الاستثمارية الخاصة بالسيارات الكهربائية وأنظمة النقل العام الكهربائية.

وأعلن مؤسس تسلا في الجلسة الحوارية عزمه استثمار "عشرات الملايين من الدولارات" في الإمارات العربية المتحدة لخدمات متعلقة بوسائل النقل الكهربائية، مؤكدا أنه بحلول العام القادم سيتمكن المقيمون بدول مجلس التعاون الخليجي من التنقل بسيارة كهربائية.

وتحدث ماسك عن السيارات ذاتية القيادة متوقعا أن تكون كل السيارات التي تصنع بعد عشر سنوات قادرة على قيادة نفسها بطريقة ذاتية، ومعتبرا أن "قوة كومبيوتر كافية أكثر أمانا من السائق".

و"تسلا" شركة عملاقة رائدة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية أسسها ماسك بمشاركة آخرين عام 2003، وتملك مقرات رئيسية في الولايات المتحدة وهولندا واليابان.