الطفلة إيلينا وكلب الخدمة "وندر". المصدر: صفحة الاتحاد الأميركي للحريات المدنية على فيسبوك
الطفلة إيلينا وكلب الخدمة "وندر". المصدر: صفحة الاتحاد الأميركي للحريات المدنية على فيسبوك

أصدرت المحكمة الأميركية العليا مساء الأربعاء حكما لصالح طفلة مصابة بشلل دماغي من ولاية ميشيغن، رفضت مدرستها دخول كلب الخدمة الخاص بها إلى فصلها الدراسي.

والطفلة إيلينا فراي، البالغة من العمر 13 عاما، تحتاج إلى كلبها "وندر" للحفاظ على توازنها ومساعدتها على التنقل وفتح الأبواب لها، وغير ذلك من المهام التي تعجز عن أدائها بنفسها.

وبدأ الخلاف بين عائلة فراي وإدارة مدرستها الابتدائية عندما رفضت الأخيرة السماح للطفلة بالحضور برفقة كلبها، باعتبار أن المدرسة خصصت لإيلينا مساعدا شخصيا، كجزء من برنامج تعليمها الخاص.

وعلى الرغم من انتقال الفتاة إلى مدرسة أخرى، تقدمت عائلتها بدعوى قضائية في محكمة فدرالية عام 2012، متهمة المدرسة بالتمييز ومخالفة قانون فدرالي يسمح بتواجد كلاب الخدمة في المؤسسات العامة.

وذكر "الاتحاد الأميركي للحريات المدنية"، ممثل العائلة القضائي في هذه الدعوى، أن الحكم سيساعد طلاب آخرين يواجهون صعوبات مشابهة.

مقر المحكمة الدستورية العليا بالعاصمة الأميركية واشنطن
مقر المحكمة الدستورية العليا بالعاصمة الأميركية واشنطن

من المتوقع أن تصدر المحكمة العليا قرارات بشأن ثلاث قضايا تتعلق بالهجرة قبل نهاية شهر حزيران/يونيو.

وترتكز أولى هذه القضايا على أحقية المهاجرين غير الشرعيين الذين تم إلقاء القبض عليهم لترحيلهم في طلب جلسة استماع في المحكمة للمطالبة بالإفراج عنهم في حال عدم الفصل في قضايا ترحيلهم بسرعة كافية.

وقد تؤثر هذه القضية على رغبة الإدارة الأميركية في تسريع عملية ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بعد إلقاء القبض عليهم.

وستفصل القضية الثانية في إمكانية مقاضاة مسؤولين حكوميين بتهمة سوء المعاملة من قبل غير المواطنين، بموجب الدستور الأميركي.

أما الدعوى الثالثة فتتعلق بقانونية مقاضاة مسؤولين في إدارة الرئيس الأسبق جورج بوش الابن من قبل غير أميركيين تم احتجازهم في مدينة نيويورك عقب اعتداءات الـ11 من أيلول/ سبتمبر عام 2001، تحت زعم تعرضهم لمعاملة سيئة قبل ترحيلهم.

المصدر: رويترز