صفحة الدورة الإلكترونية التي أطلقتها جامعة هارفرد
صفحة الدورة الإلكترونية التي أطلقتها جامعة هارفرد | Source: Courtesy Image

انطلاقا من الاعتقاد بأن هناك "جهلا بالديانات حول العالم"، توفر كلية علم اللاهوت التابعة لجامعة هارفرد دروسا مجانية على الإنترنت للتعريف بالديانات وكيفية فهم نصوصها المقدسة.

وتتضمن المبادرة التعليمية ست دورات يتناول أولها تفسير الأديان بصفة عامة، لتناقش الفصول الأخرى ديانات اليهودية والمسيحية والإسلام والبوذية والهندوسية والطرق المتنوعة التي يمكن بها فهم النصوص وتفسيرها، مع أخذ أهمية السياق الاجتماعي والتاريخي في الاعتبار.

ومن المقرر أن تبدأ الدورات في الأول من الشهر المقبل، على أن تستمر كل منها أربعة أسابيع. ويدير الدورات محاضرون من جامعة هارفرد وكلية ويلزلي، تحت مظلة مبادرة "مشروع التعليم الديني" التي أطلقتها هارفرد في 2015.

وترى رئيسة "مشروع التعليم الديني" دايان مور أن التوقيت مناسب لتدريس مادة علمية كهذه، خاصة وأن "الجهل الديني" يغذي التعصب والتحيز ويعوق التعاون في الساحة المحلية والوطنية والعالمية. 

وتشير مور في مقابلة مع هفينغتون بوست إلى أن دراسة الديانات لا تقتصر على الاكتفاء بمعرفة أركان الإسلام الخمسة أو الحقائق النبيلة الأربع للبوذية، إذ إن فهما كهذا "يعزز الافتراض الخاطئ أن الأديان تتشابه في مضمونها وتفتقر إلى سياقات تاريخية" بدلا من التعامل مع التقاليد الدينية كأفكار متنوعة المضمون ومتطورة باستمرار.

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.