الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

أظهر استطلاع رأي أجرته شبكة CNN بالتعاون مع معهد ORC أن خطاب الرئيس دونالد ترامب في الكونغرس الثلاثاء ترك أثرا إيجابيا لدى المشاهدين الأميركيين.

وتبين من استطلاع رأي عينة مؤلفة من 509 أميركيين أن الخطاب حظي بـ"رد فعل إيجابي" لدى 57 في المئة منهم.

ورأى سبعة من أصل كل 10 أن سياسات ترامب ستقود البلاد في الطريق الصحيح. كما قال ثلثا المشاهدين إن الرئيس عبر في خطابه عن "الأولويات الصحيحة للبلاد".

وبخصوص السياسات التي اقترحها الرئيس في خطابه، وافق 72 في المئة من المشاهدين على مقترحاته الاقتصادية، و70 في المئة على سياساته المعنية بمكافحة الإرهاب، و64 في المئة على ما طرحه بخصوص الضرائب، و62 في المئة على سياساته للهجرة، و61 في المئة على سياساته حول الرعاية الصحية.

وفي ما يتعلق بعقيدة الرئيس السياسية بحسب ما أظهرها خطابه الأخير، قال ثلثا المشاهدين إن ترامب نجح في تمثيل اليمين الأميركي، بينما وصف 26 في المئة الخطاب بأنه "محافظ للغاية"، واختلف ثمانية في المئة مع هذا الطرح، إذ رأوا أنه لم يكن محافظا بما فيه الكفاية.

ويشار إلى أن الأشخاص الذين يقررون مشاهدة خطاب سياسي ما يكون معظمهم من مؤيدي المتحدث.

المصدر: CNN

الرئيس الأميركي في خطابه أمام الكونغرس
الرئيس الأميركي في خطابه أمام الكونغرس

طالب أعضاء جمهوريون في الكونغرس الثلاثاء بعدم تقليص موازنة المساعدات الخارجية الأميركية، بعد أن دعا الرئيس دونالد ترامب إلى إجراء تخفيض كبير فيها.

وقال مسؤولون في الإدارة الأميركية لوكالة رويترز إنه قد يتم تخفيض موازنة وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية بنسبة كبيرة، قد تصل إلى 37 في المئة.

إلا أن الكونغرس هو المسؤول عن التحقق من الموازنة وإقرارها.

وكتب السناتور الجمهوري ماركو روبيو في حسابه الرسمي على تويتر "المساعدات الخارجية ليست صدقة. لا بد لنا من التأكد من أنها تنفق بطريقة سليمة، ولكنها تمثل واحدا في المئة من الميزانية ولها أهمية كبيرة لأمننا القومي".​

​​وكان لعضو مجلس الشيوخ الجمهوري ليندزي غراهام رأي مماثل، إذ قال في تصريح لقناة MSNBC إن اقتراحا كهذا "سيصل إلى الكونغرس ميتا".

وردا على سؤال عما إذا الكونغرس سيوافق على مقترح خفض ميزانية الخارجية، أجاب زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس ميتش ماكونيل "على الأرجح لا".

كما عبر السناتور الجمهوري جون ماكين عن معارضته لهذا المقترح، مؤكدا على أهمية برامج وزارة الخارجية والمساعدات.

وكان الرئيس الأميركي قد أشار إلى نيته خفض موازنة الدبلوماسية والمساعدات الخارجية للتعويض جزئيا عن الارتفاع الحاد في الإنفاق العسكري العام المقبل، وذلك في خطابه أمام الكونغرس الثلاثاء.

المصدر: وكالة رويترز ووسائل إعلام أميركية