مؤتمر صحافي يوضح التعداد السكاني الأميركي لعام 2010 - أرشيف
مؤتمر صحافي يوضح التعداد السكاني الأميركي لعام 2010 - أرشيف

قد يكون بإمكان الأميركيين من أصول شرق أوسطية أو شمال إفريقية قريبا اختيار انتمائهم العرقي في وثائق الحكومة الأميركية الرسمية، بعد أن كانوا منذ عقود مضطرين إلى اختيار "أبيض" أو "أسود".

فقد أوصى مكتب التعداد المسؤول عن جمع وتحليل البيانات الديموغرافية، بإضافة خانة "شرق أوسطي أو شمال إفريقي" إلى استمارة التعداد لعام 2020. وهذه المرة الأولى التي يوصي فيها المكتب، وهو وكالة فدرالية، بإضافة خانة جديدة منذ نحو نصف قرن.

وستخضع هذه التوصية لمشاورات عامة حتى يصوت عليها الكونغرس في 2018.

وتتضمن الوثائق والاستمارات الحكومية حاليا خمسة أعراق رئيسية هي "أبيض" و"أسود أو أميركي من أصول إفريقية" و"لاتيني" و"آسيوي" و"أميركي أصلي (الهنود الحمر)".

وأعربت جماعات عربية أميركية دفعت لسنوات في اتجاه إقرار خانة عرق خاصة بالمنطقة عن ترحيبها باقتراحات المكتب، إلا إنها لم تستبعد تردد البعض في اختيار تلك الخانة لخوفهم من أي تمييز محتمل.

أعلن البنك المركزي الأميركي عن برامج دعم بقيمة 2.3 تريليون دولار كقروض للأفراد والحكومات المحلية والأعمال في جميع الولايات.
أعلن البنك المركزي الأميركي عن برامج دعم بقيمة 2.3 تريليون دولار كقروض للأفراد والحكومات المحلية والأعمال في جميع الولايات.

أغلقت مؤشرات بورصة "وول ستريت" الأميركية، الخميس، مسجلة أفضل أداء أسبوعي لها منذ 45 عاما.

وجاءت القفزة في مؤشرات السوق المالي عقب إعلان الاحتياطي الفيدرالي الأميركي إطلاقه خطة دعم مهولة لإسناد الاقتصاد خلال مواجهة البلاد لأزمة تفشي فيروس كورونا.

وأعلن البنك المركزي الأميركي عن برامج دعم بقيمة 2.3 تريليون دولار كقروض للأفراد والحكومات المحلية والأعمال في جميع الولايات.

ويقول اقتصاديون إن الركود الحالي قد يكون الأسوأ منذ عقود.

وسرعان ما أزاح قرار الاحتياطي الفيدرالي المخاوف التي سببها تقرير حكومي يقول إن 6.6 مليون شخص تقدموا الأسبوع الماضي بطلبات للاستفادة من الدعم المقدم لحالات فقدت وظائفها.

ولم يكن المستثمرون في البورصة متفائلين حيال الأرقام، ويتطلعون حاليا نحو إنعاش لا يزال ممكنا للاقتصاد، إلا أن مدير البنك المركزي توقع "انتعاشا قويا" بعد زوال أزمة كورونا.