حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو
حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو

أكد حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو الأحد أن حوادث الاعتداءات المتعلقة بمعاداة السامية "مقلقة ومدانة وتنتهك كل أعراف وتقاليد ولاية نيويورك".

وأثناء جولة له في مؤسسة ياد فاشيم لتخليد ذكرى المحرقة اليهودية في إسرائيل، قال للصحافيين وهو يقف إلى جانب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين "نحن نؤمن بروح الشمولية ولا نفرق بين الناس. لقد بنيت مبادئ نيويورك على أرضية صلبة، ولن تتغير والرياح السياسية لن تغيرها".

وخاطب ريفلين كومو بالقول "إن وصولك إلى إسرائيل في هذا الوقت هو مؤشر مهم للغاية على أن الشعب والحكومة الأميركيين لن يسمحا لمعاداة السامية بالانتصار".

وأعلنت شرطة نيويورك الأحد تعرض خمسة قبور إضافية للتخريب في المقبرة اليهودية التاريخية في المدينة، في آخر حلقة من سلسلة تعديات تستهدف الطائفة اليهودية عبر الولايات المتحدة.

وأحصت "رابطة مكافحة التشهير"، الجمعية الأميركية التي تعنى بمكافحة معاداة السامية، 121 تهديدا الأسبوع الفائت ضد مؤسسات يهودية في 36 ولاية أميركية ومقاطعتين كنديتين منذ 1 كانون الثاني/يناير، واصفة هذه الموجة بـ"وبائية".

وفي الشهر الماضي، وعد كومو بتخصيص 25 مليون دولار لتعزيز الأمن وبمكافأة قيمتها خمسة آلاف دولار لمن يدلي بمعلومات عن مرتكبي هذه الجرائم.

بطاقة رشيد طيب
بطاقة رشيد طيب

"حين شاهدت هذا الأمر المرعب، شعرت بأسف عميق لما حدث في سانت لويس والحدث الشنيع الذي وقع في فيلادلفيا. سالت دموعي. هذا ليس عدلا".

بهذه الكلمات عبر الأميركي المسلم طيب رشيد عن أسفه لاعتداءات تعرضت لها مئات القبور اليهودية في ولايتي ميزوري وفيلادلفيا، فضلا عن تلقي مراكز يهودية تهديدات عديدة.

ونشر المتقاعد في البحرية الأميركية (40 عاما) تغريدة على تويتر، تداولها رواد وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واسع في أميركا، وجاء فيها: "أنا مسلم من البحرية أسكن في منطقة شيكاغو لاند. إذا كان معبدكم أو مقبرة يهودية تحتاج إلى شخص ليحرسها، عولوا علي. الإسلام يطالبنا بذلك".

​​

​​

وشارك رشيد رفقة عدد من المنتمين للطائفة الأحمدية في ترميم قبور يهودية تعرضت للتخريب في فيلادلفيا. وقال إنه مستعد ليجلب معه 100 شخص للمساعدة في حال تضررت قبور يهودية أخرى.

وهاجر رشيد من بلده الأصلي باكستان عندما بلغ عامه الـ10، وكانت طائفة الأحمدية التي ينتمي إليها، قد تعرضت للملاحقات في باكستان، الأمر الذي جعله يدرك على نحو أكبر ضرورة التضامن مع اليهود بعد تعرض مقابرهم للتخريب.

مسلمون آخرون أبدوا استعدادهم للمساعدة عبر تغريدات مشابهة لتغريدة رشيد.

​​

​​​​

​​

وتمكنت حملة تبرعات أطلقها مسلمون أميركيون من جمع أكثر من 120 ألف دولار للمساهمة في إعادة ترميم القبور اليهودية التي تضررت، وفق ما قالته الناشطة الأميركية من أصل فلسطيني ليندا صرصور.

المصدر: وسائل إعلام أميركية