سيارة من طراز تيسلا
سيارة من طراز تيسلا

حتى قبل أن تبلغ السن القانوني للقيادة، قدمت طفلة معجبة بالسيارات الكهربائية المشورة إلى رجل الأعمال والمخترع إيلون موسك، المدير التنفيذي لشركة السيارات تيسلا وبرنامج الفضاء Space X.

واستجابت الطفلة البالغة 10 أعوام، لدعوة مفتوحة قدمها موسك إلى معجبيه لتقديم أفكار واقتراحات ستستخدمها تيسلا في دعاية تلفزيونية هي الأولى من نوعها.

ووصل اقتراح الطفلة بريا لوفداي، وهي تلميذة في الصف الخامس الابتدائي وتطمح أن تصبح سياسية مستقبلا، إلى مكتب المدير التنفيذي للشركة.

وكتبت الطفلة لموسك "لاحظت أنك لا تعتمد على الإعلانات، لكن العديد من الناس صوروا إعلانات خاصة بهم لتيسلا وبعضها جيد جيدا وأنتجت باحترافية، كما أن بعضها ممتعة حقا". وتابعت الطفلة "أعتقد أن بإمكانك طرح مسابقة لأفضل إعلان منزلي لسيارة تيسلا، على أن يتم اعتماد الإعلان الفائز" رسميا لتمثيل سيارات الشركة.

ورد موسك على اقتراح لوفداي التي تقطن في منطقة ديترويت، عبر تغريدة في تويتر "شكرا على الرسالة الرقيقة"، "تبدو فكرة رائعة. سنعتمدها!" 

واقترحت الطفلة أن يحصل الفائز إلى جانب استخدام إعلانه، على عام من الشحن المجاني لسيارته الكهربائية أو سيارة تيسلا موديل 3. وطلبت الصغيرة أن تحصل هي، إذا كان الأمر ممكنا، على قميص عليه شعار الشركة.

وقال والد الطفلة ستيفن لوفداي، وهو صحافي لموقع خاص بالسيارات الكهربائية، إن تيسلا لا تحتاج إلى الترويج لسياراتها لأن الطلب يفوق قدرتها على إنتاج السيارات. 

 

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.