مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي
مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي

أعلن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) جيمس كومي الأربعاء أنه سيبقى في منصبه حتى عام 2023، رغم الانتقادات التي توجه له.

وقال خلال مؤتمر عن الأمن الإلكتروني في بوسطن "أنتم عالقون معي لست سنوات ونصف".

ويرأس كومي أف بي آي منذ ثلاثة أعوام.

ويعين الرئيس الأميركي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي في منصبه الذي يستمر فيه لمدة 10 سنوات، ويوافق مجلس الشيوخ على التعيين.

ويمتلك الرئيس صلاحية استبداله، ولكنه يتجنب ذلك كي لا يتهم بالتدخل سياسيا في عمل الجهاز.

واتخذ كومي قرارات أزعجت بعض الجمهوريين. وفي آخر قضية من هذا النوع، ذكرت تقارير إعلامية أنه طلب من وزارة العدل إصدار بيان ينفي ادعاءات الرئيس دونالد ترامب بشأن تعرض خطوطه الهاتفية للتنصت بأمر من أوباما.

مبنى في نيويورك يضم أحد مكاتب أف بي آي
مبنى في نيويورك يضم أحد مكاتب أف بي آي

أكد وزير العدل الأميركي جيف سيشنز أن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) يحقق مع نحو 300 شخص دخلوا الولايات المتحدة كلاجئين، للاشتباه بعلاقتهم بالإرهاب.

ويحقق المكتب مع هؤلاء للاشتباه بقيامهم بنشاطات تتعلق بالإرهاب وبداعش، ومن بينهم مواطنون من أبناء الدول الست التي ذكرها الرئيس دونالد ترامب في قرار "حظر السفر" الأخير.

وقال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي "نحن نتحدث عن 300 فرد دخلوا الولايات المتحدة كلاجئين يقوم أف بي آي حالياً بالتحقيق معهم للاشتباه بقيامهم بنشاط متصل بالإرهاب".

وذكر مسؤولون أن بعض هؤلاء الـ300 نجحوا في "التسلل" إلى الأراضي الأميركية، فيما تحول آخرون إلى التطرف وهم في البلاد.

وقال وزير الأمن الداخلي جون كيلي إن قرار "حظر السفر" الذي أعلنه البيت الأبيض الاثنين يهدف من ضمن عدة أمور إلى التأكد من أن برنامج استقبال اللاجئين آمن.

المصدر: وسائل إعلام أميركية