متظاهر يحمل لافتة ضد حظر السفر إلى أميركا
متظاهر يحمل لافتة ضد حظر السفر إلى أميركا

رفضت محكمة فدرالية أميركية الجمعة وقف قرار الهجرة الجديد الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب قائلة إن المحامين الرافضين لهذا الإجراء عليهم تقديم وثائق أشمل للمحكمة.

وطعنت ولايات بقيادة واشنطن ومينيسوتا على الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب في بادئ الأمر في كانون الثاني/يناير والذي سعى إلى منع دخول المسافرين من سبع دول وتعليق دخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة.

وأصدر جيمس روبرت قاضي محكمة سياتل الجزئية أمرا تقييدا للسياسة الأولى في الشهر الماضي وعندما أصدر ترامب نسخة جديدة يوم الاثنين تضم ست دول فقط سعى معارضون إلى وقف تنفيذها أيضا. ورفض روبرت تطبيق أمره الأول على قرار الهجرة الجديد.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد وقع الاثنين نسخة معدلة من مرسومه حول الهجرة الذي علق القضاء تنفيذه بهدف منع مواطني بعض الدول من دخول الولايات المتحدة، إلا أنه يستثني العراقيين والمقيمين الدائمين من الحظر. 

واستبعد القرار التنفيذي الجديد العراق من قائمة الدول التي سيشملها الحظر، لتبقى دول ست هي سورية وإيران واليمن والسودان وليبيا والصومال. ولن يسمح بموجب القرار بدخول رعايا الدول الست إلى الأراضي الأميركية لـ90 يوما، فيما يحظر دخول جميع اللاجئين لـ120 يوما.

واستثنى الأمر التنفيذي رعايا الدول المحظورة ممن يحملون تأشيرات الدخول أو الحاصلين على الإقامة الدائمة.

المصدر: وكالات

 

مارك تونر
مارك تونر

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بالوكالة مارك تونر الثلاثاء أن العراق أحرز تقدما في بعض المطالب التي طلبت منه، لذا تم إسقاطه من قائمة حظر السفر التي تضمنها قرار تنفيذي أصدره الرئيس دونالد ترامب.

وحول تصريحات الوزير ريكس تيلرسون بأن هناك 14 دولة أخرى غير الدول المذكورة في قائمة الحظر لا "تتبع إجراءات تدقيق ملائمة"، أكد تونر في المؤتمر الصحافي الأول للوزارة منذ تولي ريكس تيلرسون منصبه وزيرا، أن هناك مراجعة لعمليات التدقيق التي تجرى في الخارج.

تونر أوضح، من ناحية أخرى، أن نظام الدفاع الصاروخي "ثاد" الذي ستنشره واشنطن في كوريا الجنوبية يهدف إلى ردع كوريا الشمالية "وليس تهديد الصين".

'صوت الوزارة مسموع'

وردا على سؤال حول "خفوت" صوت وزارة الخارجية في الإدارة الجديدة، أكد أن الوزير منخرط بشكل دائم في الإدارة ويجتمع بالرئيس ترامب بشكل متواصل، وأن صوت الوزارة "مسموع على مستوى مجلس الأمن القومي".

وأوضح تونر أن الوزير يركز على إقامة علاقة "جوهرية" مع نظرائه الدوليين، مشيرا إلى سلسلة من اللقاءات التي عقدها مؤخرا مع وزراء من بينهم وزراء خارجية الصين وروسيا والمكسيك.

وحول خطط الإدارة لتقليص ميزانية الوزارة، أكد أن من المبكر حسم هذا الأمر لأن مناقشة موضع الميزانية سوف يستغرق أسابيع وشهورا.

وأشار المتحدث إلى أن الوزير يستمع إلى مساعديه لمعرفة احتياجات الوزارة، وللتأكد من أن لديها الموارد لتنفيذ مهامها.

وفي رده على سؤال حول تأثير المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية على عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، أشار تونر إلى تصريحات سابقة للرئيس ترامب دعا فيها إسرائيل إلى تقليص تلك الأنشطة، وأن أي أنشطة استيطانية ستؤثر على المناخ العام لحل الدولتين.

وأفاد المتحدث بأن الوزارة تعمل عن "كثب" مع البيت الأبيض لتقييم عملية السلام بين الجانبين في الوقت الحالي لبلورة الخطوات التالية التي ينبغي اتخاذها.

المصدر: قناة "الحرة"