وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس مستقبلا الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ
وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس مستقبلا الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ

أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء قوة العلاقات على جانبي الأطلسي، في تصريحات جاءت بعد أنباء عن عدم حضور وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون اجتماعا لحلف شمال الأطلسي (الناتو) مطلع الشهر المقبل، ما أثار تساؤلات حول التزامات واشنطن بالحلف.

وقال ماتيس خلال اجتماعه بالأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في واشنطن "العلاقات لا تظل على حالها فهي دائمة التغير، ولكن في هذه الحالة فإن الروابط تزداد قوة".

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) جيف ديفيس عقب اللقاء أن الجانبين ناقشا الدور الأساسي للحلف في الحفاظ على الأمن على ضفتي الأطلسي، والتحضيرات الجارية للقمة الخاصة التي يعقدها رؤساء دول وحكومات الحلف.

وأعرب ماتيس عن تقديره للوحدة المتزايدة بين جانبي الأطلسي.

وشدد ستولتنبرغ، من جانبه، على أهمية الحلف لكل من أوروبا وأميركا قائلا "في الأوقات المضطربة وغير الواضحة، فإن الحاجة إلى مؤسسات دولية قوية مثل حلف الناتو تصبح أكبر".

ويزور ستولتنبرغ واشنطن حاليا للمشاركة في اجتماع الحلفاء في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش بالعراق وسورية.

وكان ماتيس قد زار بروكسل الشهر الماضي لطمأنة الحلفاء على التزام الولايات المتحدة المستمر بالناتو، وسط مخاوف من التوجه الجديد لإدارة الرئيس دونالد ترامب تجاهه.

 

المصدر: وكالات

 

بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية
بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية

وسط تساؤلات مستمرة حول موعد استئناف الحملات الانتخابية الرئاسية بشكلها التقليدي، أعلن الحزب الديمقراطي الأميركي، الخميس، إرجاء مؤتمره الوطني على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد الذي يواصل انتشاره في الولايات المتحدة.

ويحدد هذا التجمع مرشح الحزب لمواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بولاية جديدة، في انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل.

وكان مقررا أن ينظم المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي خلال أسبوع الـ13 من يوليو، لكن الموعد دفع إلى أسبوع الـ17 من أغسطس.

وقال رئيس لجنة المؤتمر الوطني جو سولمونيزي في بيان إنه "في ظل الغموض الذي نعيشه حاليا، نعتقد أن أفضل مقاربة تتمثل في أخذ بعض الوقت لمراقبة تطور الوضع حتى يتسنى لحزبنا عقد مؤتمر آمن وناجح".

وجاء القرار عقب تعبير جو بايدن، المرشح الأوفر حظا لتمثيل البطاقة الديمقراطية، عن تأييده لإرجاء المؤتمر الذي تستضيفه مدينة ميلووكي في ولاية ويسكونسن، وذلك حتى يتسنى عقد مؤتمر آمن يحضره المشاركون شخصيا.

ولم ينظم بايدن أي تجمع انتخابي بشكل شخصي منذ10 مارس، عندما ألغى هو ومنافسه بيرني ساندرز التجمعات المسائية في أوهايو بسبب مخاوف على الصحة العامة.

واعتمد بايدن منذ ذلك الحين على مقابلات يجريها من منزله وتنشر على الانترنت.