الخطوط الجوية يونايتد
الخطوط الجوية يونايتد

منعت الخطوط الجوية الأميركية "يونايتد" فتاتين من ركوب إحدى طائراتها الأحد بسبب الملابس التي كانتا ترتديانها، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست، كما اضطرت ثالثة إلى تغيير ملابسها كي لا تفوتها الرحلة.

وكانت الفتيات يرتدين سراويل رياضية مطاطية (Leggings) مصنوعة من مادة "سباندكس" Spandex.

وأفادت مغردة بأنه تم إيقاف ثلاث فتيات بسبب ارتدائهن سراويل رياضية "مقبولة"، وتم منع فتاتين منهما من ركوب الطائرة. ​

أما الفتاة الثالثة فقد اضطرت إلى ارتداء تنورة فوق السروال قبل السماح لها بدخول الطائرة التي كانت في رحلة من مدينة دنفر  إلى مينابوليس، بحسب شهود عيان في المكان.

​​وأضافت المغردة نفسها والتي كانت في المطار أن إحدى الفتيات تبلغ من العمر 10 سنوات وبدت ملابسها "عادية ومناسبة"، مضيفة "يبدو أن يونايتد تقوم بمراقبة ملابس النساء والفتيات".

​​وردت الخطوط الجوية عبر حسابها على تويتر ​بأن يونايتد لها الحق في رفض صعود مسافرين "لا يلبسون بشكل مناسب"، مضيفة أن عقد المسافرين الخاص بخطوط يونايتد من أجل سلامة المسافرين وأعضاء الطاقم، ينص على أن الخطوط تستطيع رفض مسافرين "حفاة القدمين أو الذين لا يلبسون بشكل مناسب"، ولكن دون تقديم تعريف أو شرح لما تعنيه عبارة "اللبس بشكل مناسب".

​​وضجت وسائل التواصل الاجتماعي بتوجية الانتقاد لخطوط يونايتد الجوية ووصف كثيرون الحادث بـ"المريع" و"الهراء"، متسائلين عن سبب منع هذا النوع من السراويل الذي تلبسه نساء كثيرات لممارسة رياضة اليوغا أو أثناء السفر. 

ووصفت مغردة ما قامت به يونايتد بالتمييز الجنسي "المقرف".

​​

المصدر: واشنطن بوست/ وسائل التواصل الاجتماعي

 

 

 

بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية
بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية

وسط تساؤلات مستمرة حول موعد استئناف الحملات الانتخابية الرئاسية بشكلها التقليدي، أعلن الحزب الديمقراطي الأميركي، الخميس، إرجاء مؤتمره الوطني على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد الذي يواصل انتشاره في الولايات المتحدة.

ويحدد هذا التجمع مرشح الحزب لمواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بولاية جديدة، في انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل.

وكان مقررا أن ينظم المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي خلال أسبوع الـ13 من يوليو، لكن الموعد دفع إلى أسبوع الـ17 من أغسطس.

وقال رئيس لجنة المؤتمر الوطني جو سولمونيزي في بيان إنه "في ظل الغموض الذي نعيشه حاليا، نعتقد أن أفضل مقاربة تتمثل في أخذ بعض الوقت لمراقبة تطور الوضع حتى يتسنى لحزبنا عقد مؤتمر آمن وناجح".

وجاء القرار عقب تعبير جو بايدن، المرشح الأوفر حظا لتمثيل البطاقة الديمقراطية، عن تأييده لإرجاء المؤتمر الذي تستضيفه مدينة ميلووكي في ولاية ويسكونسن، وذلك حتى يتسنى عقد مؤتمر آمن يحضره المشاركون شخصيا.

ولم ينظم بايدن أي تجمع انتخابي بشكل شخصي منذ10 مارس، عندما ألغى هو ومنافسه بيرني ساندرز التجمعات المسائية في أوهايو بسبب مخاوف على الصحة العامة.

واعتمد بايدن منذ ذلك الحين على مقابلات يجريها من منزله وتنشر على الانترنت.