السيدة الأولى ميلانيا ترامب وجنات الغزي من العراق
السيدة الأولى ميلانيا ترامب وجنات الغزي من العراق

منحت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء 13 امرأة جائزة وزارة الخارجية "للمرأة الشجاعة" لعام 2017، وكان من بينهن ثلاث عربيات.

وقدمت السيدة الأولى ميلانيا ترامب ووكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية توماس شانون الجائزة بمقر وزارة الخارجية في واشنطن عرفانا "بشجاعتهن الاستثنائية ودورهن القيادي لخدمة السلام والعدالة وحقوق الانسان والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة".

وقالت ميلانيا في كلمة لها إن "هؤلاء النسوة وقفن في الصفوف الأمامية لمحاربة الظلم" وهن "بطلات حقيقيات".

ونشر فريق التواصل الإلكتروني التابع للخارجية الأميركية مشاهد من الحفل:​​

​​

ثلاث عربيات

ومن بين الفائزات ثلاث عربيات هن: جنات الغزي من العراق، والراهبة كارولين طحان من سورية، وفادية نجيب من اليمن.

والغزي هي نائب مدير منظمة حرية المرأة في العراق، ولعبت هي والمؤسسة دورا بارزا في حماية المرأة العراقية من العنف وتوفير الملاذات الآمنة لها، إلى جانب التدريب والخدمات القانونية المساعدة.

أما كارولين طحان، فمنحت الجائزة بسبب المخاطر التي تحملتها في سبيل حماية أطفال ونساء سورية، ووفرت المدرسة التي تديرها في دمشق ملاذا آمنا لأكثر من 200 طفل مسلم ومسيحي، وقدمت أيضا من خلال برنامج تدعمه الأمم المتحدة خدمات لمساعدة النساء النازحات.

وكرمت الخارجية أيضا فادية نجيب التي قالت إنها تواجه يوميا خطر الموت لحماية الأطفال في مناطق النزاعات، وبذلت جهودا لمنع تجنيد الجماعات المتشددة للأطفال، فضلا عن التقارير التي تزود بها مجلس الأمن عن حالات العنف والاختطاف التي يتعرض لها الأطفال، وانتهاكات الجماعات المسلحة.

وتقول وزارة الخارجية إنها كرمت أكثر من 100 امرأة من أكثر من 60 دولة منذ إطلاق برنامج الجائزة عام 2007.

المصدر: وزارة الخارجية الأميركية

بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية
بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية

وسط تساؤلات مستمرة حول موعد استئناف الحملات الانتخابية الرئاسية بشكلها التقليدي، أعلن الحزب الديمقراطي الأميركي، الخميس، إرجاء مؤتمره الوطني على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد الذي يواصل انتشاره في الولايات المتحدة.

ويحدد هذا التجمع مرشح الحزب لمواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بولاية جديدة، في انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل.

وكان مقررا أن ينظم المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي خلال أسبوع الـ13 من يوليو، لكن الموعد دفع إلى أسبوع الـ17 من أغسطس.

وقال رئيس لجنة المؤتمر الوطني جو سولمونيزي في بيان إنه "في ظل الغموض الذي نعيشه حاليا، نعتقد أن أفضل مقاربة تتمثل في أخذ بعض الوقت لمراقبة تطور الوضع حتى يتسنى لحزبنا عقد مؤتمر آمن وناجح".

وجاء القرار عقب تعبير جو بايدن، المرشح الأوفر حظا لتمثيل البطاقة الديمقراطية، عن تأييده لإرجاء المؤتمر الذي تستضيفه مدينة ميلووكي في ولاية ويسكونسن، وذلك حتى يتسنى عقد مؤتمر آمن يحضره المشاركون شخصيا.

ولم ينظم بايدن أي تجمع انتخابي بشكل شخصي منذ10 مارس، عندما ألغى هو ومنافسه بيرني ساندرز التجمعات المسائية في أوهايو بسبب مخاوف على الصحة العامة.

واعتمد بايدن منذ ذلك الحين على مقابلات يجريها من منزله وتنشر على الانترنت.