كاساندرا هسياو
كاساندرا هسياو

نجحت كاساندرا هسياو، الابنة الأولى لأم ماليزية وأب تايواني هاجرا من بلادهما إلى الولايات المتحدة، في تحقيق إنجاز قلّما ينجح آخرون في الوصول إليه: تم قبولها في جامعات الـIvy League الثمانية إضافة إلى ست جامعات أخرى.  

وتتكون رابطة الـIvy من ثماني جامعات من أشهر وأقدم المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة، وقد لا تتجاوز نسبة قبول الطلاب في بعضها خمسة في المئة من إجمالي المتقدمين.

ويعني هذا أن هسياو ستختار من بين جامعات هارفارد وييل وكورنل وكولومبيا وبنسلفانيا وبرنستن ودارتموث وبراون وستانفورد وساذرن كاليفورنيا ونورث ويسترن وجونز هوبكنز وبيركلي وأمهرست.

وهاجرت هسياو مع والديها إلى الولايات المتحدة عندما كان عمرها خمس سنوات. وتدرس حاليا بمدرسة Orange County School of the Arts الثانوية في مدينة سانتا آنا بولاية كاليفورنيا.

يقول عنها مدير مدرستها جوش وود إنها شديدة الالتزام، مضيفا لقناة ABC "إن كان هناك من سيتم قبوله في هذه الجامعات، فإن كاساندرا بلا شك ستكون" ذلك الشخص.

وتضمنت الأوراق التي تقدمت بها هسياو للجامعات مقالة كتبتها عن رحلتها كابنة لعائلة مهاجرة في تعلم اللغة الإنكليزية.

وتحدثت في مقالتها عن "طرق عائلتها المختلفة" في نطق الكلمات الإنكليزية داخل المنزل، وعن تركها المدرسة وعملها مع أخصائي في النطق لتطوير لفظها للكلمات الإنكليزية.

وكتبت الطالبة الأميركية البالغة من العمر 17 عاما أن الصعوبات التي واجهتها في تعلم الإنكليزية لم تكن من النوع البديهي، ولكنها تمثلت في التعرف على خبايا قواعد اللغة وأصوات الحروف، وهو ما جعلها تدرك أن تجربتها في تعلم هذه اللغة كفتاة تنتمي إلى عائلة مهاجرة كانت "مختلفة ومميزة".​

​​وتناولت هسياو أيضا الإيجابيات والصعوبات التي واجهتها أثناء نشأتها في منزل والديها المهاجرين، والمحاولات الناجحة التي بذلتها للاندماج في المجتمع الأميركي.

وعلى الرغم من صغر سنها، أنتجت هسياو أعمالا أدبية متنوعة من مسرحيات وقصائد إضافة إلى نشر صحف مدرسية ومواقع إلكترونية مقالاتها الصحافية.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

إفيوما وايت-ثورب
إفيوما وايت-ثورب

تواجه مراهقة أميركية في السنة الأخيرة من دراستها الثانوية قرارا صعبا فيما يتعلق بخطوتها المقبلة في مرحلة الدراسة الجامعية. 

إفيوما وايت-ثورب من ولاية نيوجيرزي، تقدمت بشهاداتها إلى كل جامعات الـ Ivy League الأميركية، على أمل أن تقبلها إحدى هذه الجامعات العريقة طالبة في حرمها. 

تتكون رابطة الـIvy من ثماني جامعات من أشهر وأقدم المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة، وقد لا تتجاوز نسبة قبول الطلاب في بعضها خمسة في المئة من إجمالي المتقدمين. 

ولدهشة وايت-ثورب، وافقت جميع جامعات الرابطة على استمارة تقدمها، وهو ما لم تكن تتوقعه. 

وفي تقرير لقناة WABC المحلية، تظهر الفتاة أوراق القبول التي أرسلتها لها جامعات هارفارد وييل وكورنل وكولمبيا وبنسلفانيا وبرنستون ودارتموث وبراون. ​

​​وتخطط وايت-ثورب لدراسة علم الأحياء والعمل لاحقا في مجال الصحة العالمية، مضيفة أنها قامت بالتقديم في هذه الجامعات "لامتلاكها مرافق بحثية رائعة". 

ولم تتخذ الفتاة بعد قرارا نهائيا بشأن الجامعة التي ستلتحق بها، موضحة أن حبها للشعر والكتابة ساعد في إثراء فرصها في هذه المؤسسات التعليمية.