السي لا يؤشر إلأى تقدم العمر فقط
السي لا يؤشر إلأى تقدم العمر فقط | Source: Courtesy Image

الشيب مؤشر على التقدم في السن، هكذا يتم التعامل معه في أغلب الحالات، لكن دراسة جديدة قدمت نهاية الأسبوع الماضي في إسبانيا أفادت بأن الشيب قد يكون نذيرا لما هو أسوأ.

فحسب نتائج الدارسة التي قدمت خلال الملتقى السنوي للجمعية الأوروبية لطب القلب الوقائي المنعقد في مدينة مالقة الإسبانية بين السادس والثامن من الشهر الجاري فإن الشيب عند الرجال قد يدل على احتمال أكبر لإصابتهم بأمراض القلب.

وقال أريني سامويل أستاذ طب القلب في جامعة القاهرة وأحد المشاركين في إعداد الدراسة إن "تصلب الشرايين وظهور الشيب (عند الرجال) يحدثان من خلال مسارات بيولوجية متشابهة وكلاهما يدل على التقدم في العمر.

وتقترح الدراسة أنه بغض النظر عن العمر، فإن الشيب "ربما يكون إنذارا على زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية".

وأجرى الباحثون دراستهم على أكثر من 500 رجل يشتبه بينهم مصابون بمرض القلب التاجي، حيث تم تقسيمهم إلى أربع فئات انطلاقا من لون الشعر، وهل هم مصابون بهذا المرض أم لا؟ لمعرفة أي الفئات لديها احتمالات أكثر للتعرض لأمراض القلب.

وضمت الفئة الأولى رجالا شعرهم أسود بالكامل، والفئة الثانية تكونت من رجال تسلل قليل من الشيب إلى رؤوسهم.

 وتغلب كمية الشيب على السواد عند الفئة الثالثة منهم، أما الفئة الرابعة فهي أصحاب الرؤوس التي غزاها الشيب بالكامل.

واعتمادا على نتائج التحاليل الطبية التي قام بها فريق الدراسة على هذه الفئات، توصل الباحثون إلى أن الشيب قد ينذر بإصابة الشخص بأمراض القلب التاجية.

المصدر: scienceworldreport.com/ medicalnewstoday.com / escardio.org

ترامب يقول إن الولايات المتحدة لا تعرف حقيقة الأرقام القادمة من الصين
ترامب يقول إن الولايات المتحدة لا تعرف حقيقة الأرقام القادمة من الصين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض، الأربعاء، إنه مدد إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد 30 يوما من أجل تعزيز إجراءات مكافحته، متطرقا إلى طريقة تعامل الصين مع الأزمة وعلاقته بزعيمها تشي جيبينغ.

وأضاف ترامب الذي وقف إلى جواره وزيرا العدل وليام بار، والدفاع مارك إسبر، إننا "نهاجم الفيروس على جميع الجبهات، من التدخل الطبي والإجراءات الاقتصادية، وتدابير منع السفر وغيرها".

وأشار إلى إرسال سفينتين طبيتين لإنقاذ أرواح الناس، معلنا أنه سيتم أيضا إرسال سفينتين جديدتين في المستقبل.

وتطرق ترامب خلال المؤتمر إلى طريقة تعامل الصين مع الأزمة، وعلاقته بالرئيس الصيني شي جينبينغ، معيدا التشكيك في حقيقة أعداد الإصابات في الصين بمرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس.

وقال: "لا نستطيع تأكيد الأرقام القادمة من الصين.. الأرقام الرسمية منخفضة وهناك تقارير أخرى تشير إلى عكس ذلك".

لكن الرئيس الأميركي أكد أكثر من مرة خلال المؤتمر، على علاقته "الجيدة" بنظيره الصيني، وأنه سيستمر في التواصل معه، مبديا كذلك إشارات إيجابية بشأن مساعدة الصين للدول باللوازم الطبية.

وأوضح ترامب أن العلاقة التجارية بين البلدين تأخذ منحى جيدا، مشيرا إلى رغبة بكين في شراء منتجات أميركية بقيمة 250 مليار دولار.

وقال إن مصدر الشائعات التي خرجت من الصين، بأن الجيش الأميركي من نشر الفيروس الخطير، مسؤول "متوسط المستوى".

ولم يبد ترامب رفضه مساعدة الصين لأي دولة في العالم باللوازم الطبية خلال الأزمة، وقال: "هذا شيء إيجابي. إذا ساعدوا الدول في شراء منتجات لمحاربة الفيروس".

وأوضح أن الولايات المتحدة "سيكون لديها قريبا"  المزيد من أجهزة التنفس الصناعي، لمواجهة أي كوارث مستقبلية، و"ستوزع الفائض على دول أخرى".