أحد سجون الولاية
أحد سجون الولاية

أصدرت قاضية فدرالية قرارا بتوقيف تنفيذ أحكام إعدام مقررة اعتبارا من الـ 17 في الشهر الجاري في عدد من المحكوم عليهم بولاية أركنسو جنوب الولايات المتحدة.

وجاء القرار بعد أن حدد مسؤولون في الولاية جدولا زمنيا محدودا للقيام بعمليات الإعدام بسبب انتهاء صلاحية مادة تستخدم في الحقنة القاتلة قريبا.

وفور إعلان القرار، كشف مكتب المدعي العام في أركنسو أنه سيستأنف الحكم للمضي قدما في الإعدامات الأولى في هذه الولاية منذ 2005.

وقال متحدث باسم هذا المكتب في بيان "من المؤسف أن تكون وقفت قاضية إلى جانب محكومين في محاولة أخيرة لتأخير سير القضاء".

وكان من المقرر إعدام ثمانية محكومين في فترة تقل عن أسبوعين، لكن سجينين، أحدهما مصاب باضطرابات عقلية، حصلا على تأجيل في قرارين منفصلين.

 

المصدر: وسائل إعلام أميركية / أ ف ب 

لا زالت الشرطة تبحث عن  لوراين مارادياغا (18 عاما) بعد أن هدد بنقل "فيروس كورنا إلى الجميع"
لا زالت الشرطة تبحث عن لوراين مارادياغا (18 عاما) بعد أن هدد بنقل "فيروس كورنا إلى الجميع"

لا تزال شرطة مدينة كارولتون بولاية تكساس الأميركية، تبحث عن فتاة تدعي أنها مصابة بفيروس كورونا المستجد، وتهدد بنشره في الأماكن العامة.

واستطاعت شرطة كارولتون التعرف على لورين مارادياغا (18 عاما)، وتوجيه اتهامات ضدها بالإرهاب، وفق ما جاء في تغريدة جهاز شرطة المدينة على تويتر.

وقالت الشرطة: "ليس لدينا تأكيد بخصوص ما إذا كانت مارادياغا تمثل تهديدا على الصحة العامة، لكننا سنأخذ تصرفاتها على مواقع التواصل، بجدية تامة".

وكانت مارادياغا قد نشرت مقطع فيديو، ظهرت فيه وهي تقول "الآن في وولمارت (سوبر ماركت)،  وأنا على وشك أن أنقل العدوى للجميع، لأنني إذا أصبت، فالجميع سيصاب".

وأضافت الفتاة، التي كانت تسعل أثناء تصوير الفيديو، "إذا أردتم أن تصابوا بفيروس كورونا وتموتوا، اتصلوا بي.. سأقابلكم وسأقصر أعماركم".

وقبل هذا الفيديو، كانت مارادياغا قد نشرت مقطعا تظهر فيه وهي في أحد الأماكن لفحص فيروس كورونا، حيث يسمع صوت الممرضة وهي تطلب منها الذهاب إلى المنزل وانتظار نتيجة الفحص.