داعش يستخدم مدنيين دروعا بشرية
داعش يستخدم مدنيين دروعا بشرية

أفرجت القيادة الأميركية الوسطى الجمعة عن مقطع فيديو يظهر مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في الموصل وهم يتخذون وضعيات قتالية ويطلقون النار باتجاه القوات العراقية من مجمع أبنية به مدنيون، في الساحل الأيمن من مدينة الموصل العراقية.

​​

ويظهر الفيديو الذي يعود تاريخه إلى 29 آذار/ مارس الماضي عناصر داعش وهم يتجولون على أسطح المباني ويطلقون النيران، على الرغم من وجود مدنيين في مجمع الأبنية.

وأكدت القيادة أنها لم تساند القوات العراقية بدعم جوي خلال هذا الاشتباك خشية تعرض المدنيين للأذى لأن الرصد الجوي للمكان ولمدة ساعتين أثبت وجود مدنيين.

وقال المتحدث باسم القيادة الأميركية الوسطى الكولونيل جون توماس في بيان إن الفيديو يؤكد أن مسلحي التنظيم اتخذوا مواقع هجومية رغم علمهم بوجود مدنيين في المكان.

سجال سابق

وكان مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين قد قال في 28 آذار/ مارس إن 307 مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 237 آخرون منذ بداية العمليات في غرب الموصل في شباط/ فبراير.

وثار سجال حول تفجير مبنى قضى بسببه عشرات المدنيين في 17 آذار/ مارس، واتهم البعض طائرات التحالف باستهدافه.

وفتح التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش تحقيقا في هذه التقارير.

ورجح رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي أن يكون داعش وراء مقتل المدنيين، وقال إن هناك احتمالا كبيرا في أن يكون داعش وراء نسف المبنى لإلقاء اللوم على التحالف من أجل تأخير الهجوم في الموصل، وأيضا تأخير استخدام الغارات الجوية للتحالف.

 

ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي
ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، موقع تويتر، الثلاثاء، بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وبـ"خنق حرية التعبير كليا"، وذلك بعد ساعات من وسم منصة التواصل الاجتماعي تغريدتين لترامب بأنهما "مضللتين".

وكتب ترامب على موقع تويتر نفسه، في تغريدة جديدة، مساء الثلاثاء، إن "تويتر يتدخل الآن بالانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020". 

وأضاف ترامب، "إنهم يقولون إن تصريحي بشأن التصويت عبر البريد، والذي سيقود إلى فساد وتزوير كبيرين، غير صحيح، وذلك بناء على تحقق من الوقائع تقوم به أمازون وواشنطن بوست". وتابع أن "تويتر يخنق كليا حرية التعبير، وأنا كرئيس لن أسمح بذلك".

وكان موقع تويتر، قد أشار إلى تغريدتين نشرهما الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت سابق الثلاثاء بعبارة "تحققوا من الوقائع"، في سابقة من نوعها، أراد منها الموقع تحذير رواده من احتمال تضليلهم بالقول إن التصويت عبر المراسلة ينطوي حتماً على "تزوير".

وقال متحدث باسم تويتر، في معرض تبريره سبب إقدام الموقع على وسم هاتين التغريدتين بهذا التحذير، إن "هاتين التغريدتين تتضمنان معلومات قد تكون مضلّلة بشأن عملية التصويت، وقد تم وسمهما لتوفير سياق إضافي حول بطاقات الاقتراع بالبريد. هذا القرار اتّخذ بما يتماشى مع النهج الذي أعلنا عنه في وقت سابق من هذا الشهر".

وقال الرئيس الأميركي في إحدى تغريدتيه، إن بطاقات الاقتراع بالبريد ستكون "احتيالية إلى حد كبير" وستؤدي إلى "انتخابات مزورة".