مبنى الكونغرس الأميركي
جانب من مبنى الكونغرس

أقر الكونغرس الأميركي الجمعة إجراء مؤقتا لتمويل الحكومة لأسبوع إضافي للحيلولة دون تعطيل عمل المؤسسات الفدرالية.

ومن شأن الخطوة أن تمنح المشرعين وقتا إضافيا للتوصل إلى اتفاق بخصوص حزمة إنفاق أكبر. وتم إرسال الإجراء إلى البيت الأبيض للحصول على توقيع الرئيس دونالد ترامب.

ويأتي هذا في وقت يستعد أعضاء الكونغرس لمغادرة واشنطن من دون التصويت على مشروع قانون الرعاية الصحية الذي يريد الجمهوريون أن يقروه بدل القانون المعروف بـ"أوباما كير".

ويتم وضع اللمسات الأخيرة على صفقة إنفاق تزيد قيمتها على تريليون دولار، فيما تستمر المفاوضات بشأن تمويل مواجهة الكوارث الطبيعية ومعالجة أزمة ديون بورتوريكو.

ومن المتوقع أن يتضمن هذا الإجراء تمويلا لتقنيات أمن الحدود، ولكنه لا يشمل تمويل بناء جدار على الحدود الأميركية المكسيكية الذي طالب ترامب الكونغرس في البداية بضمه لمشروع القانون.

المصدر: ABC News

الإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم
الإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم

أعلن مسؤولون كوريون جنوبيون السبت أنه تم منح الضوء الأخضر إلى ثلاث شركات كورية جنوبية مصنعة لمعدات فحص فيروس كورونا المستجد لتصدير أجهزتها إلى الولايات المتحدة.

وأفادت الخارجية الكورية الجنوبية أن الشركات التي لم تسمها، حازت على موافقة مسبقة تحت بند الاستخدام الطارئ من إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة بما يسمح ببيع المنتجات فيها.

والإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم.

وأثارت استجابة الحكومة الأميركية للأزمة الجدل وسط اتهامات لها بعدم القيام بالتجهيزات اللازمة.

وقال رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن مطلع هذا الأسبوع إن نظيره الأميركي دونالد ترامب طلب أجهزة الفحص تلك على الرغم من أن البيت الأبيض لم يؤكد الطلب.

وقال مون إن ترامب تعهد بمساعدة المصنعين الكوريين الجنوبيين في الحصول على موافقة الجهات الرقابية.

وكشف مصنّع كوري جنوبي لأجهزة الفحص لفرانس برس هذا الأسبوع أنهم يجرون 350 ألف فحص يوميا وهو ما يعادل تقريبا عدد الفحوصات التي أجريت منذ اكتشاف الوباء، على أن تتم زيادة الإنتاجية اليومية لنحو مليون الشهر المقبل.

وبينما كانت البلد الأكثر تأثرا في العالم بعد الصين، تبدو كوريا الجنوبية قد نجحت في احتواء الفيروس بفضل استراتيجية "تتبع، افحص، عالج".

وتم فحص نحو 380 ألف شخص في عملية تتم بالمجان إن كان هناك إحالة من طبيب أو صلة بإصابة مثبتة.
ويستغرق التشخيص نحو ست ساعات بينما تظهر النتيجة خلال يوم.

وتعافى أكثر من نصف إصابات البلاد البالغ عددها 9478 "بفضل الفحوصات الواسعة والمشاركة الفعالة في العزل الاجتماعي" بحسب ما أفادت السلطات السبت.