الرئيس جون أف كينيدي خلال إحدى خطاباته الرئاسية عام 1963
الرئيس جون أف كينيدي خلال إحدى خطبه الرئاسية عام 1963

قبل سنوات من توليه قيادة الطوربيد بي تي 109 والترشح للرئاسة، كان الرئيس السابق جون كينيدي مراهقا مشاغبا كاد سلوكه الصاخب أن يتسبب في طرده من مدرسته الداخلية المرموقة.

ظهرت هذه التفاصيل عن بدايات حياة الرئيس الـ35 في معرض جديد في المتحف والمكتبة الرئاسية لجون كينيدي في بوسطن تزامنا مع ذكرى مرور 100 عام على مولده في 29 أيار/مايو 1917.

ولم يكمل كينيدي فترة رئاسته حيث اغتيل في دالاس عام 1963.

وتكشف صفحات من سجله في المدرسة الثانوية أن كينيدي الذي أصبح أول رئيس من الكاثوليك كان يحب التاريخ القديم والموسيقى وكرة القدم بالإضافة إلى أنه كان كثير الشكوى والجدال.

ورغم شهرته المتأخرة كخطيب مفوه فإنه لم يحصل قط على درجة أعلى من المتوسط في الخطابة العامة وفقا لما جاء في سجله المدرسي.

ويعد السجل المدرسي لكنيدي من بين الأشياء التي تخص الرئيس السابق والتي لم تنشر من قبل وتتضمن ملاحظات عن سنوات دراسته في جامعة هارفارد وكلية الاقتصاد في لندن، ثم خدمته على متن زوارق طوربيد في الحرب العالمية الثانية، ثم وصوله للكونغرس في 1947.

وأصبح كينيدي بعد ذلك عضوا في مجلس الشيوخ قبل انتخابه رئيسا في 1960.

وقالت ستيسي بريدهوف مديرة المتحف "لهذا السبب أحب هذا السجل (الخاص بكينيدي) لأنه يسلط الضوء على شخصيته في ذلك الوقت".

المصدر: وكالات

الأميركي بول ويلان في جلسة لمحاكمته في روسيا 24 أكتوبر 2019
الأميركي بول ويلان في جلسة لمحاكمته في روسيا 24 أكتوبر 2019

طلب المدعون العامون الروس، الاثنين، السجن 18 عاما لعنصر البحرية الأميركية السابق بول ويلان المتهم بالتجسس في موسكو، بعد محاكمة خلف أبواب مغلقة نددت بها واشنطن وعائلته.

واعتقل ويلان (50 عاما)، الذي يحمل أيضا الجنسيات الأيرلندية والكندية والبريطانية، في موسكو في ديسمبر 2018 بتهمة تلقيه أسرار دولة.

ويصر ويلان على أنه زار روسيا لحضور حفل زفاف وأنه تعرض للخداع، إذ أخذ وحدة ذاكرة خارجية يو إس بي من أحد معارفه ظنا منه أنها تحتوي على صور لإجازات. 

واختتمت المحاكمة، التي وترت العلاقات مع واشنطن وأثارت تكهنات عن تبادل سجناء وشيك، الاثنين، بسماع مرافعات الدفاع.

وقال محامي ويلان للصحفيين بعد الجلسة إن المدعين طالبوا سجن موكله 18 سنة، أي أقل بقليل من العقوبة البالغة 20 سنة التي كان يواجهها.

وقال فلاديمير زيريبينكوف خارج المحكمة بصراحة نحن مصدومون.

وقال المحامي إن ويلان رد بهدوء على طلب المدعي العام القاسي جدا، وأضاف أنه يتصرف بكرامة.

وقال زريبينكوف إن المدعي العام يعتقد أن ويلان ضابط برتبة عقيد على الأقل في وكالة الاستخبارات العسكرية الأميركية.

وقال المحامي إن ويلان أبلغ المحكمة أنه لم يقم بأي تجسس ولم يكن يجمع أي معلومات سرية.

وأوضح أن الحكم سيصدر في 15 يونيو.

واستمرت المحاكمة، التي بدأت في مارس من هذا العام، خلف أبواب مغلقة في قاعة محكمة في موسكو على الرغم من جائحة كوفيد-19 والاحتجاجات الدبلوماسية.

والعام الماضي، طلب ويلان، الذي كان رئيس الأمن الشامل لمورد لقطع غيار السيارات في الولايات المتحدة لدى اعتقاله، استبعاد المدعي العام والقاضي من القضية.

وزعم أن الأدلة التي قدمها قد تم تجاهلها وانحازت المحكمة لصالح النيابة العامة وأجهزة الأمن الروسية.

واستغل جلسات المحكمة السابقة لتوجيه مناشدة إلى الصحفيين والرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقال إنه تعرض لسوء المعاملة ولم يحصل على ترجمة كاملة للوثائق ونادرا ما سمح له بالاتصال بمحاميه.

معاملة غير مقبولة

وقال ديفيد شقيق ويلان في بيان قبل الجلسة "في نظام عادل، ستبرئ المحكمة بول بناء على عدم كفاية الأدلة".

وتدارك "لكننا نتوقع إدانة مجحفة ولا يسعنا إلا أن نأمل أن تكون العقوبة في المستوى الأدنى".

ودانت الولايات المتحدة اعتقال ويلان، قائلة إن لا أدلة كافية لاحتجازه.

وانتقد السفير الأميركي لدى روسيا جون سوليفان معاملة ويلان أثناء احتجازه الشهر الماضي، وقال إن من غير المقبول منع عنصر البحرية الأميركية السابق من الحصول على الرعاية الطبية، مشيرا إلى أنه لم يسمح له بالتحدث إلى العائلة.

ومنعت السلطات الروسية الصحفيين وموظفي السفارة من حضور جلسات الاستماع الأخيرة بسبب وباء كوفيد-19.

وفي وقت سابق، قال زيريبينكوف إن ثلاثة شهود للدفاع لم يحضروا جلسة استماع الأسبوع الماضي بسبب مخاوف من فيروس كورونا، قائلين إنهم لا يريدون لعب الروليت الروسية أي المخاطرة بحياتهم من خلال الحضور.

وأثارت قضية ويلان تكهنات بأن الولايات المتحدة وروسيا قد تتجهان نحو مبادلة سجناء، ربما تشمل الطيار الروسي كونستانتين ياروشينكو، المسجون في الولايات المتحدة بتهمة تهريب المخدرات.

وتبددت الآمال بإمكان الإفراج عن ويلان مقابل الإفراج عن ماريا بوتينا، وهي روسية اعتقلت في الولايات المتحدة عام 2018 بتهمة التجسس، بعد إعادتها إلى موسكو في أكتوبر العام الماضي. 

وأدت القضية إلى تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا، اللتين تتخذان مواقف متعارضة بشان ملفات عدة أبرزها سوريا وأوكرانيا.