جانب من محل لبيع الأسلحة في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا
جانب من محل لبيع الأسلحة في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا

أفادت دراسة أميركية بأن 1300 طفل يقتلون كل عام فيما يصاب حوالي 5800 آخرين بجروح في حوادث بأسلحة نارية في الولايات المتحدة.

الدراسة التي أجرتها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) استندت في نتائجها إلى مراجعة بيانات رسمية لهذا النوع من الحوادث ما بين 2012 و2014.

وبينت أن 21 في المئة من الإصابات بين هؤلاء الأطفال ناجمة عن حوادث غير مقصودة.

وتوصلت الدراسة إلى أن 53 في المئة من الوفيات كانت جرائم قتل معتمدة، و38 في المئة عمليات انتحار، وستة في المئة حوادث غير مقصودة، وثلاثة في المئة حوادث لسلطات الأمن أو غير محددة السبب.

وأشارت الدراسة التي نشرت في دورية طب الأطفال، إلى أن عدد الضحايا من الأطفال يزيد كلما تقدموا في العمر.

وأكدت المسؤولة في قسم الوقاية من العنف في CDC كاثرين فولر، وفقا لشبكة NBC أن "الوفيات في صفوف الأطفال ما بين عام و17 عاما تجاوزت الوفيات المرتبطة بالتشوهات الخلقية وأمراض القلب والإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي وأمراض التنفس".

وأضافت أن الوفيات المرتبطة بالأسلحة النارية تعد سببا ثانيا للوفيات بين الأطفال، فيما تتقدم عليها الوفيات الناجمة عن حوادث السير.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.