أميركي في محل لبيع الأسلحة - أرشيف
أميركي في محل لبيع الأسلحة - أرشيف

رفض قاض فيدرالي طلبا تقدم به ثلاثة أساتذة في جامعة تكساس لمنع الطلاب من حمل الأسلحة في الجامعات، حسب ما أظهرته وثائق قضائية الجمعة.

وكان الأساتذة الثلاثة قد تقدموا بطلب أمام قاض في مدينة أوستن لوقف تطبيق القانون الذي يجيز للأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 21 سنة والمرخص لهم بحمل المسدسات المخفاة بحملها داخل المؤسسات الجامعية، ومن بينها جامعة تكساس التي تعتبر واحدة من أكبر الجامعات الأميركية ويدرس فيها أكثر من 220 ألف طالب.

وكان الأساتذة قد قالوا في دعواهم إن حمل الأسلحة في الفصول الدراسية يمكن أن يعيق الحرية الأكاديمية والمناقشات الدراسية، لكن القاضي كتب في قراره أن المدعين "لم يقدموا أدلة ملموسة تثبت تخوفهم".

ورحب المدعي العام لولاية تكساس كين باكستون بقرار القاضي قائلا إن الحجج التي تقدم بها مقدمو الدعوى غير كافية لإبطال عمل القانون.

المصدر: رويترز

الوفيات كانت لأشخاص عانوا من أمراض أخرى كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري
الوفيات كانت لأشخاص عانوا من أمراض أخرى كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري

أظهرت بيانات جديدة أصدرتها نيويورك قاسما مشتركا بين غالبية الوفيات التي ضربت الولاية منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق تقرير لصحيفة "يو اس أي توداي" الأميركية.

وقالت الصحيفة إن سلطات الولاية بدأت تنشر بيانات عن الموتى بالفيروس لترفع الوعي لدى السكان من مخاطر الفيروس.

ووفق تلك البيانات فإن غالبية الوفيات التي تجاوزت 4700 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا المستجد كانت بين الرجال.

وأوضح تقرير الصحيفة أن نسبة 86 في المئة من الوفيات كانت لأشخاص عانوا من أمراض أخرى كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

 وقدمت الإحصاءات أحدث لمحة عن كيفية تأثير الفيروس السريع الانتشار على نيويورك وجعلها مركز مركز الكوفيد - 19 فى البلاد. 

وأشارت الصحيفة إلى أنه من بين 4758 حالة وفاة في نيويورك منذ 14 مارس، كان 61 في المئة من الرجال و39 في المائة من النساء، حسبما ذكرت وزارة الصحة في الولاية عن بوابة البيانات الجديدة.

وبالإضافة إلى ذلك، كانت نسبة 63 في المئة من الوفيات من بين من هم في سن السبعين فما فوق، في حين أن 7 في المئة من الحالات كانت 49 سنة أو أكثر.

ووفق التقرير فإن 4089 من الذين توفوا كانوا مصابين بمرض مزمن آخر على الأقل، وبالترتيب كان المرض الأساسي الرئيسي بالنسبة لـ 55 في المئة من الوفيات هو ارتفاع ضغط الدم، فيما حوالي 37 في المئة كان المرض الرئيسي السكري.

وكانت الأمراض الكبرى الأخرى التي وجدت في أولئك الذين توفوا من الفيروس فرط الدهون؛ مرض الشريان التاجي، وأمراض الكلى والخرف..

وقالت الصحيفة إن الولاية بدأت في نشر المزيد من التفاصيل حول حالات الفيروس بعد ساعات فقط من مقال سابق نشرته، يحث فيه خبراء سلطات الولاية على نشر أكبر قدر ممكن من التفاصيل لمساعدة الناس على فهم الفيروس ومخاطره.

وقد حذر خبراء الصحة والمسؤولون الحكوميون منذ فترة طويلة من أن الفيروس "يفترس" كبار السن وأولئك الذين يعانون من ظروف صحية موجودة من قبل.