آرن تكر
آرن تكر

بعد قضاء عامين في السجن، كان آرن تكر في طريقه إلى مقابلة عمل الأربعاء في ولاية كونيتكيت آمل الحصول على وظيفة يعيل بها نفسه، لكن موقفا مر به في صباح ذلك اليوم ربما غير مستقبله.

فقد مرت الحافلة التي كان يستقلها بجانب سيارة انقلبت في الطريق واشتعلت النيران فيها، فما كان لتكر (32 عاما) إلا أن يطلب من السائق التوقف للمساعدة، على الرغم من تحذير السائق بأنه لن ينتظره وسيمضي في طريقه. 

نجح تكر بمساعدة آخرين في إخراج السائق المصاب من سيارته، ليتم نقله إلى أقرب مستشفى. 

انتشرت قصة تكر أولا في مدينة "ويستبورت" حيث كان الحادث، وعرضت سيدة عليه إنشاء صفحة على موقع التمويل الجماعي GoFundMe تروي فيها قصته، وتطلب دعما ماليا ليتمكن من العيش بصورة طبيعية بعد أن قضى نحو عامين في السجن إثر إدانته باستخدام سلاح.

وبالفعل، أنشئت الصفحة، وجمعت بتبرعات مئات المشاركين نحو 50 ألف دولار.

صاحبة الاقتراح ومنشئة الصفحة، كارين ديل، قالت لشبكة ABC إن تكر "شخص جيد ويحتاج إلى فرصة بغض النظر عما حدث في الماضي"، مضيفة "أعتقد أنه أثبت لنا معدنه الحقيقي". 

وفي مقابلة أجرتها شبكة WABC، يقول تكر عن تفويته فرصة إجراء المقابلة "إذا تكرر الأمر مرة أخرى، فسأعيد ما فعلته. إنه الشيء الصحيح". 

ووافق صاحب الوظيفة على إعطاء تكر فرصة أخرى لإثبات جدارته في مقابلة العمل. 

مظاهرات خارج البيت الأبيض في العاصمة واشنطن مساء الأحد 31 مايو 2020
مظاهرات خارج البيت الأبيض في العاصمة واشنطن مساء الأحد 31 مايو 2020

نشر وزير العدل الأميركي وليام بار فرقا فدرالية لمكافحة الشغب في واشنطن العاصمة وميامي، في محاولة لتهدئة الاشتباكات العنيفة بين المتظاهرين والشرطة والتي اندلعت قبل أيام على خلفية مقتل رجل أسود على يد شرطي أبيض، بحسب صحيفة يو أس توداي. 

وقال مسؤول كبير بوزارة العدل يوم الاثنين إن فرق مكافحة الشغب ستـُرسل من مكتب السجون الفيدرالي، بينما وجه مكتب التحقيقات الفدرالي أيضا وحدة تحرير الرهائن للمساعدة في العاصمة.

وفي عطلة نهاية الأسبوع شهدت العاصمة واشنطن ومحيط البيت الأبيض أعمال شغب عنيفة أصيب خلالها العشرات بجروح بمن فيهم ضباط شرطة، واعتقل 88 على الأقل من المحتجين.

وأفاد مصدر للحرة بأن الرئيس ترامب أبلغ عددا من حكام الولايات خلال اجتماع عبر الفيديو نيته تكليف رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي بالإشراف على جهود مكافحة الشغب الذي يسود مناطق مختلفة من البلاد.

وأعلنت عمدة واشنطن موريل بوزر حظر التجول يوم الاثنين ابتداء من الساعة 7 مساء، على أن يستمر لمدة يومين، مشيرة إلى دمار كبير  وقع حول البيت الأبيض يوم الأحد تسعى السلطات لتقييمه.

ودعمت بوزر الاحتجاجات السلمية على وفاة جورج فلويد، لكنها قالت إن العنف لا يمكن السماح به.