روبرت لايتهايزر
روبرت لايتهايزر

قال الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر الأربعاء إن الجولة الأولى من المباحثات بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا بشأن تعديل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) ستعقد في واشنطن خلال الفترة من 16 إلى 20 آب/أغسطس.

وأضاف أن جون ميلو، المخضرم في السياسة التجارية لأميركا الشمالية، ومساعد الممثل التجاري الأميركي، سيقود المفاوضات اليومية بخصوص نافتا عن الولايات المتحدة.

تحديث 8:28 ت غ

كشفت إدارة الرئيس دونالد ترامب أهدافها لإعادة التفاوض حول اتفاق التبادل الحر لأميركا الشمالية (نافتا)، قبل المحادثات التي يفترض أن تبدأ اعتبارا من منتصف آب/أغسطس مع طرفي الاتفاق الآخرين كندا والمكسيك.

وقال الممثل الأميركي الخاص للتجارة الخارجية روبرت لايتايزر في بيان إن الميزان التجاري مع المكسيك انتقل منذ توقيع الاتفاق في 1994، من فائض بقيمة 1.3 مليار دولار للولايات المتحدة إلى عجز بقيمة 64 مليار دولار.

وأضاف أن هناك مشاكل مع كندا الشريكة الأخرى في الاتفاق "متعلقة بمنتجات الألبان"، مؤكدا أن الرئيس ترامب "سيفي بوعوده بإعادة التفاوض حول الاتفاق من أجل التوصل إلى عقد أفضل لكل الأميركيين".

وأوضح لايتايزر أن إدارة ترامب تعتزم أيضا "إلغاء الدعم المالي غير العادل وممارسات الشركات العامة التي تسبب خللا في الأسواق"، مشيرا إلى خطط للتصدي "للقيود الثقيلة" التي تتعلق بحقوق الملكية الفكرية. 

وستشمل أهداف المفاوضات أيضا فصلا حول الاقتصاد الرقمي، وستتناول أيضا الشق الاجتماعي والبيئي من الاتفاق، وكلها قضايا تعالج كملحقات للاتفاق حاليا.

يذكر أن الإدارة الأميركية أرسلت إلى الكونغرس وثائق من 17 صفحة تعكس موقف الرئيس ترامب حول التجارة من خلال جعل تقليص عجر الولايات المتحدة مع جارتيها أولوية.

وكان ترامب قد ألغى بعد تسلمه الرئاسة اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، وأشار إلى أنه يدرس الانسحاب من اتفاق نافتا الذي وصفه بأنها "أسوأ اتفاق تجاري".

المصدر: وكالات

الرئيس ترامب
الرئيس ترامب

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وهي الدول الثلاث الموقعة على اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، اتفقت على إعادة التفاوض سريعا حول الاتفاقية.   

وقال البيت الأبيض في بيان مساء الأربعاء إن الرئيس دونالد ترامب وافق حتى الآن على عدم فسخ اتفاقية نافتا، وإن الزعماء الثلاثة اتفقوا خلال اتصالات هاتفية على التحرك بسرعة للسماح بإعادة التفاوض حولها.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال نقلت عن مصادر قريبة من الإدارة الأميركية الأربعاء، أن البيت الأبيض قد يهدد بالانسحاب من الاتفاقية المبرمة عام 1994، في إطار استراتيجيته الرامية إلى إعادة التفاوض حول هذه الاتفاقية.

وكان ترامب قد وصف اتفاقية "نافتا" بأنها كارثة، وقال إنها أدت إلى نقل ملايين الوظائف في مجال الصناعة الأميركية إلى المكسيك، وتعهد خلال حملته الانتخابية بالانسحاب من الاتفاقية الإقليمية.