مارك غرين
مارك غرين | Source: Courtesy Image

قال مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID مارك غرين إنه يريد إثبات قدرة الوكالة على دعم أجندة الرئيس دونالد ترامب التي تحمل شعار "أميركا أولا". 

وذكر غرين في مقابلة مع وكالة رويترز نشرت الأحد أنه تحدث إلى ترامب في كانون الثاني/ يناير عن إمكانية تقليل أعداد المهاجرين غير الشرعيين عبر عدد من البرامج التنموية التي تمولها الولايات المتحدة في البلدان التي يأتون منها. 

وأشار غرين إلى أن إدارته "لا تستطيع فعل كل شيء"، مؤكدا أهمية تحديد الأولويات بسبب "الموارد المحدودة"، مضيفا أن المعونات الأميركية عليها أن تساعد في أوقات الأزمات وتمنعها من الوقوع. وشدد المدير الذي تسلم منصبه رسميا الأسبوع الماضي على أن عمل الوكالة الإنساني لن يتوقف.

وقال عضو الكونغرس السابق إنه يريد أن تركز المساعدات الخارجية على النتائج لكي يرى الأميركيون أن أموالهم يتم استغلالها بصورة جيدة. وأضاف "سأطلب من كل برنامج في الوكالة أن يوضح لي كيف ستقودنا خطته إلى اليوم الذي يعتمد فيه متلقي الإعانة على نفسه. إذا لم يقم البرنامج بمهمته، فعليهم (المسؤولون) إخباري بالسبب". 

ومثل غرين دائرة ولاية ويسكونسن الثامنة في مجلس النواب من 1999 وحتى 2007، كما شغل منصب سفير واشنطن إلى تنزانيا في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الابن، وله خبرة طويلة في مجال السياسة الخارجية والتعاون الدولي، إذ عمل على مشروعات تنموية في غواتيمالا وهندوراس والسلفادور لتحسين ظروف السكان المعيشية "حتى لا يقطع الأطفال مسافة 1000 ميل عبر أسوأ الظروف التي يمكن تخيلها من أجل عبور الحدود"، حسب تصريحه. 

ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس
ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، منظمة الصحة العالمية بسبب طريقة إدارتها لأزمة جائحة فيروس كورونا، متهما إياها بالتركيز على الصين.

وكتب ترامب تغريدة قال فيها إن "منظمة الصحة العالمية أفسدت الأمر حقا، لسبب ما ورغم التمويل الأميركي الكبير لها، ما زالت تركز كثيرا على الصين، سننظر في هذا الأمر جيدا".

وبحسب صحيفة "ذا هيل" الأميركية، فإن تغريدة ترامب قد تعني مراجعة الولايات المتحدة تمويلها الممنوح لمنظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، والمسؤولة عن الصحة العامة الدولية.

وكتب ترامب "لحس الحظ، أنني رفضت نصيحتهم بإبقاء الحدود مفتوحة أمام الصين في وقت مبكر، لماذا قدموا لنا مثل هذه التوصية الخاطئة؟".

ويشير ترامب بتغريدته إلى بيان منظمة الصحة العالمية في ٣ فبراير، والذي قالت فيه إن لا حاجة إلى فرض قيود سفر واسعة من أجل الحد من انتشار الإصابة بفيروس كورونا المستجد، الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية لأول مرة.

ورغم التوصية، إلا أن إدارة ترامب اتخذت قرارا بتقييد السفر من الصين إلى الولايات المتحدة مبكرا، بحسب "ذا هيل".

وواجهت منظمة الصحة العالمية انتقادات متزايدة من المحافظين الأميركيين بشأن استجابتها لأزمة كورونا المستجد.

وألقى المنتقدون اللوم على المنظمة، في ترك الدول الأخرى غير جاهزة لمواجهة الوباء، فيما رأى البعض أن المنظمة ساعدت الصين في إخفاء درجة تفشي المرض داخل حدودها.

وكانت السيناتور مارثا ماكسالي، قد طالبت مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بالاستقالة الأسبوع الماضي، بعدما خلصت الاستخبارات الأميركية إلى أن الصين لم تبلغ عن العدد الحقيقي لإصابات فيروس كورونا.

وقد جاء انتقاد ترامب للمنظمة بعد أيام من ملاحظة ديبورا بيركس، التي تنسق جهود الحكومة الفيدرالية للتصدي لفيروس كورونا، خلال مؤتمر صحفي، بأن منظمة الصحة العالمية قالت في 3 فبراير إنه لا يوجد سبب لتطبيق حظر على السفر.