دونالد ترامب
دونالد ترامب

قال الرئيس دونالد ترامب إنه مستعد لمراجعة قراره بشأن إلغاء برنامج DACA، في حال لم يتمكن الكونغرس من الخروج بحلول أخرى بشأن مصير المستفيدين من البرنامج ويقدر عددهم بنحو 800 ألف شخص.

وأوضح في تغريدة مساء الثلاثاء أن أمام مجلسي الشيوخ والنواب ستة أشهر للتعامل مع الملف.​

​​

وأبدى الرئيس أيضا استعدادا للعمل مع الديموقراطيين والجمهوريين في الكونغرس لإصلاح قوانين الهجرة بطريقة "تضع المواطنين الذين يبذلون جهدا في عملهم أولا".

تحديث (الثلاثاء 18:05 ت.غ.)

 

أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب رسميا الثلاثاء أنها ستوقف العمل ببرنامج DACA الذي يسمح ببقاء مهاجرين قدموا إلى الولايات المتحدة بصورة غير شرعية عندما كانوا أطفالا.

ومن شأن الخطوة أن تلغي الحماية القانونية لحوالي 800 ألف شخص يطلق عليهم اسم "دريمرز" أي حالمون.

وجاء الإعلان على لسان وزير العدل جيف سيشنز وهو من معارضي البرنامج، وقال إن "DACA حرم مئات الأميركيين من فرص عمل من خلال السماح لأولئك المهاجرين غير الشرعيين بشغل تلك الوظائف".

وأضاف "لا يمكننا أن نقبل بأي شخص لمجرد أنه يريد القدوم إلى الولايات المتحدة. إن الأمر بهذه البساطة".

وانتقد البرنامج الذي اعتمد خلال عهد الرئيس باراك أوباما فقال إن " DACA عفو تنفيذي (رئاسي) أحادي الجانب".

وقالت القائمة بأعمال وزير الأمن الداخلي إيلين دوك في بيان إن البرنامج سيتم التخلص منه خلال ستة أشهر، مشيرة إلى أن المستفيدين الحاليين منه لن يتأثروا قبل الخامس من آذار/مارس 2018. لكن لن يسمح بتقديم طلبات جديدة بعد اليوم.

تحديث 18:24 ت.غ

قالت ولايتا واشنطن ونيويورك الاثنين إنهما ستقاضيان الإدارة الأميركية إذا أعلنت إنهاء برنامج DACA الذي يسمح ببقاء مهاجرين غير شرعيين قدموا إلى الولايات المتحدة في سن الطفولة.

وأوضح المدعي العام لولاية واشنطن بوب فيرغسون إن ولايته سترفع دعوى قضائية في حال أقدمت الإدارة على إنهاء العمل بالبرنامج، "لإيقاف هذه السياسة القاسية وغير القانونية وللدفاع عن المقيمين تحت برنامج DACA". 

وتوقع فيرغسون أن تنضم ولايات أخرى للدعوى.

وفي سياق متصل، أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو ومدعيها العام إريك شنايدرمان نيتهما مقاضاة الإدارة للسبب ذاته. 

وذكر شنايدرمان في بيان أن قرار الرئيس دونالد ترامب المتوقع الثلاثاء بإنهاء البرنامج سيكون "قاسيا، وبلا مبرر، ومدمرا" لعشرات الآلاف من المقيمين في نيويورك، مضيفا "سأرفع الدعوى القضائية لحمايتهم".

 

"ساحة حرب"..مستشفيات نيويورك تصارع من أجل البقاء ضد كورونا
"ساحة حرب"..مستشفيات نيويورك تصارع من أجل البقاء ضد كورونا

أظهرت مقاطع مصورة الحالة  المرعبة التي وصلت إليها المستشفيات في نيويورك وهي تسابق الزمن لإنقاذ حياة مرضى مصابين بفيروس كورونا القاتل، فيما  يتوسل الأطباء لتزويدهم بأجهزة تنفس وأدوات وقاية إضافية تساعدهم في احتواء الأزمة العالمية المتصاعدة بشكل مخيف.

وتعتبر نيويورك أكثر الولايات الأميركية تضررا إذ بلغ عدد ضحايا المرض فيها بحلول الثلاثاء، 1550 قتيل على الأقل، وأكثر من 76 ألف مصاب.

مشاهد مرعبة تظهر المسآسي والمعاناة التي يتكبدها الأطباء والمسعفون لتلبية الاحتياجات المتزايدة لمرضى كورونا
مشاهد مرعبة تظهر المسآسي والمعاناة التي يتكبدها الأطباء والمسعفون لتلبية الاحتياجات المتزايدة لمرضى كورونا

وفي مدينة نيويورك وحدها تم تسجيل 1096 حالة وفاة، وأكثر من 43 ألف حالة إصابة.

ويبلغ عدد القتلى في الولايات المتحدة حتى الآن جراء الوباء أكثر من أربعة آلاف شخص، فيما اقترب عدد المصابين بالفيروس من 200 ألف مصاب.

ومن بين مستشفيات نيويورك التي تئن من هول الأزمة، مستشفى بروكديل التي يستلقي المرضى في ممراتها، فيما يكابد الأطباء لتلبية احتياجاتهم.

وقد تجاوز المستشفى الذي يسع لـ  370 سرير، طاقته الاستيعابية بكثير، لدرجة أن أحد الأطباء اليائسين وصف الوضع فيها بأنه "منطقة حرب".

حالة رعب في مستشفيات نيويورك لإنقاذ مرضى كورونا
حالة رعب في مستشفيات نيويورك لإنقاذ مرضى كورونا

طبيبة الطوارئ أرابيا موليت قالت لمحطة سي بي إس نيوز "حسنا، هذه منطقة حرب، منطقة حرب طبية. في كل يوم، لا أرى سوى الألم واليأس والمعاناة والفوارق في الرعاية الصحية".

وأوضحت موليت أنهم يكافحون من أجل تلبية حاجات المرضى، مطالبة بالمزيد من أجهزة التننفس ومعدات الحماية.

"نحتاج للصلاة، نحتاج إلى الدعم، نحتاج إلى مريلات طبية، نحتاج إلى قفازات، نحتاج إلى أقنعة، نحتاج إلى المزيد من أجهزة التنفس، نحتاج إلى مساحة طبية أكبر".

وحذرت موليت من أن هذه الأجواء تعيق عمل الطاقم الطبي الذي يحارب في الخطوط الأمامية، ويحدث خسائر في صفوفهم " نحتاج إلى رعاية نفسية واجتماعية" من هول المآسي التي تحدث كل يوم "أشاهد الناس يموتوت بالفيروس، لا أحد في أميركا في مأمن من الوباء".

فحتى مشارح المستشفى بلغت طاقتها القصوى، ما اضطر الإدارة الطبية إلى نشر مشارح إضافية في الشوارع، لاستيعاب العدد المتزايد من ضحايا الفيروس.

"ساحة حرب"..مستشفيات نيويورك تصارع من أجل البقاء ضد كورونا
"ساحة حرب"..مستشفيات نيويورك تصارع من أجل البقاء ضد كورونا

  وتأتي استغاثة الأطباء في الوقت الذي وجه الرئيس دونالد ترامب بأرسال مستشفى متحرك ومعدات  إضافية إلى نيويورك لتلبية الاحتياجات الطبية المتزيدة.

ومع ذلك، يبدو أن الوضع في قادم الأيام سيكون أصعب بعد ما قال خبراء إن نيويورك وولايات أخرى، لم تصل ذروة الوباء بعد.