دونالد ترامب جونيور
دونالد ترامب جونيور

أدلى دونالد ترامب جونيور الخميس بإفادته أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، وهي واحدة من اللجان التي تحقق في مسألة الاتصالات مع روسيا، حول العلاقة بروسيا خلال الانتخابات الرئاسية السابقة.

واستمعت اللجنة للابن الأكبر للرئيس دونالد ترامب في جلسة مغلقة استمرت خمس ساعات.

وجرت الجلسة خصوصا بسبب لقاء عقده ترامب جونيور في التاسع من حزيران/ يونيو 2016 مع محامية روسية قدمت من موسكو تدعى ناتاليا فيسلنتسكايا لـ"حيازتها معلومات ضارة" لحملة المرشحة الديموقراطية السابقة في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون.

وقال ترامب الابن في بيان "أجبت على كل الأسئلة التي طرحتها اللجنة في هذا الشأن وكذلك على أسئلة تتناول قضايا أخرى إلى أن انتهت أسئلة كل طرف".

وأضاف "إنني واثق من أن هذه المقابلة ستفيد تحقيقاتهم".

ونفى أي تواطؤ مع روسيا. وقال إنه التقى المحامية ليرى ما إذا كان عرض تقديم المعلومات جديا.

وتابع "في نهاية المطاف كانت شكوكي في مكانها. لم يسمح الاجتماع بالحصول على أية معلومات قيمة ولم يطابق ما وعدت به".

تحديث: 2:55 ت. غ.

 

تعقد اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ صباح الخميس اجتماعا تستمع فيه لإفادة دونالد ترامب جونيور، ابن الرئيس، لتسجيل إفادته بشأن ملف التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة، ومزاعم وجود تعاون بين حملة دونالد ترامب وموسكو.

وأفادت شبكة Fox News التي أوردت النبأ، بأن الاجتماع سيكون مغلقا.

وكانت اللجنة قد دعت ترامب جونيور إلى تقديم إفادته في القضية بعد الكشف عن تفاصيل تتعلق باجتماع عقده مع المحامية الروسية ناتاليا فيسلنتسكايا في حزيران/ يونيو 2016 لـ"حيازتها معلومات ضارة" لحملة المرشحة الديموقراطية السابقة في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون.

ودافع الابن البكر للرئيس في حينها عن قراره بالكشف عن رسائل إلكترونية تظهر حديثه عن هذا الأمر وموافقته على عقد الاجتماع، لكنه قال إن اللقاء لم يسفر عن شيء مفيد.

وقال الرئيس في وقتها إنه لم يكن على علم بالاجتماع بين ابنه والمحامية الروسية.

 

 

 

في كل مرة يرمي أحدهم النرد فيها، سيتم تعقيمه قبل أن يلمسه لاعب آخر.
في كل مرة يرمي أحدهم النرد فيها، سيتم تعقيمه قبل أن يلمسه لاعب آخر.

تستعد مدينة لاس فيغاس الأميركية لإعادة فتح أبواب مرافقها أمام محبيها، بعد أن شلت أزمة تفشي فيروس كورونا ملامحها الحيوية التي أكسبتها شهرة واسعة حول العالم. لكن، فيغاس لن تعود كما كانت قبيل كورونا.

وتستعد كازينوهات فيغاس بدورها لفتح أبوابها من جديد بعد إغلاق استمر نحو شهرين، وذلك بفرض إجراءات وقائية تقلل من فرص انتقال العدوى بين روادها، وفقا لما نقلته صحيفة "ديلي ميل".

ومؤخرا، قال حاكم ولاية نيفادا، ستيف سيسولاك، إن الكازينوهات ستكون قادرة على استئناف نشاطها اعتبارا من الساعة العاشرة من صباح الرابع من يونيو.

وأعلن عدد من نوادي المقامرة في المدينة، بينها كل من "بيلاجيو"، و"سيزر بالاس"، وأم جي أم غراند"، و"سيغنيتشر" فتح أبوابهم في ذات التاريخ الذي حدده حاكم الولاية.

ولكن، كيف سيبدو شكل الحياة في كازينوهات فيغاس بعد إعادة فتحها؟

يستقبل كازينو "بيلاجيو" الشهير نحو 20 ألف شخص يوميا في الوضع الطبيعي، لكنه سيعاود الفتح بطاقة استيعابية لا تتعدى 30 بالمئة من ذلك الرقم، أي أنه لن يسمح لأكثر من 6000 شخص بالتواجد داخله في ذات الليلة.

كما تمت إعادة تصميم الكازينو بما يتناسب وإجراءات التباعد الاجتماعي والتعقيم والحماية، لمنع عودة الفيروس إلى مرافق المدينة.

حتى طاولات المقامرة في فيغاس لن تعود كما كانت، فطاولة "بلاك جاك" مثلا لن يسمح بجلوس أكثر من ثلاثة أشخاص حولها، بعد أن كانت تستقبل ستة لاعبين في آن.

وستفصل حواجز زجاجية ما بين المقامرين وموزع بطاقات المقامرة "الديلر".

وخلال اللعب، سيقوم الديلر بعرض جولة من معقمات الأيدي على رواد طاولته.

وقال مدراء بعض الكازينوهات إن آلات المقامرة أعيد ترتيب مواقعها بما يضمن بقاء مسافة نحو مترين ما بين الواحدة والأخرى.

أما بطاقات المقامرة "الورق" فسيتم تعقيمها هي الأخرى، إلى جانب حجر النرد.

وفي كل مرة يرمي أحدهم النرد فيها، سيتم تعقيمه قبل أن يلمسه لاعب آخر.

وبالتأكيد، لن يسمح للشخص باستخدام المرافق الخاصة بنوادي العراة بشكل كامل سوى بعد التأكد من درجة حرارته وخلوه من أي حمى.

وسيتم كذلك فتح المسابح وصالونات الشعر بطريقة تضمن بقاءها خالية من الفيروس.

وسيجبر كل من الموظفين والزبائن على حد سواء على ارتداء الكمامات داخل مرافق الكازينوهات.

أما قوائم الطعام فيبدو أنها ستكون ملغاة على الأرجح، فالمصادر تشير إلى أن طلبات الطعام والشراب ستكون عبر تطبيقات على الهواتف الذكية.

ورصدت مدينة لاس فيغاس منذ بداية الأزمة 6457 حالة إصابة بالعدوى، فارق الحياة منها 339 حالة، وفقا لمرصد جامعة "جونز هوبكنز" لحالة تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد حول العالم.