أضرار تسبب بها إعصار إرما في ميامي بفلوريدا
أضرار تسبب بها إعصار إرما في ميامي بفلوريدا

استيقظ ديف روبيرتسونز من نومه ليبدأ يومه بتغريدة يقول فيها إن "الكثير من الناس العظيمين في خطر الآن، نحن نفكر بكم ونتمنى لكم التوفيق"، في إشارة إلى من داهمهم إعصار إرما.​

​​روبيرتسونز مثل كثير من الأميركيين يتابع تطورات إعصار إرما وما يحمله من قوة "مدمرة" حسب وصف السلطات الأميركية التي تتعامل معه.

يصلي أميركيون من أجل هؤلاء الذين يعيشون في مناطق يهددها الإعصار، خاصة من غادروا منازلهم في فلوريدا تلبية لنداء السلطات، وبلغ عددهم نحو ستة ملايين ونصف المليون شخص.​

​​​​اقرأ ايضا.. بالصور.. بعد هارفي أهالي تكساس يعودون إلى منازلهم

​​الرئيس دونالد ترامب أكد من جهته أن إدارته تتابع إعصار إرما على مدار الساعة، مقدما شكره لكل الجهات التي ساهمت في حماية أرواح المواطنين ومساعدتهم.

وأضاف أن كل الأميركيين يصلون من أجل العائلات التي تأثرت بإعصار هارفي وإرما الذي يعد الأسوأ.

وأكد الرئيس إعلان حالة الطوارئ في كل من فلوريدا وجورجيا وساوث كارولاينا وبورتوريكو وجزر العذراء الأميركية.

شاهد حديث الرئيس دونالد ترامب خلال اجتماعه بفريق إدارته السبت:

​​مع صلواتهم وأمنياتهم بسلامة المواطنين، يتابع مغردون مسار الإعصار أولا بأول لمساعدة الناس على اتخاذ احتياطاتهم اللازمة قبل وصوله إلى أماكن سكنهم، مع صور للخرائط الجوية.​

​​​​

​​​​مقاطع الفيديو والصور بدأت تنتشر بقوة على تويتر، توثق قوة الإعصار خاصة سرعة الرياح التي وصلت إلى حوالي 210 كيلومترات في الساعة، بحسب المركز الوطني للأعاصير.​

​​​​وفي هذا الرسم التوضيحي يقدم مغرد شرحا للمواطنين عن درجات قوة الأعاصير، حيث صنفت الجهات المعنية الإعصار إرما من الدرجة الرابعة.

​​

مواطنان يسيران في الشارع بعد وصول الإعصار إرما إلى ميامي

​​

سيدة تسير في أحد طرقات الحي الذي تسكنه في ميامي لتفقد ما فعلته الرياح القوية

​​​​وكانت سلطات ولاية جورجيا قد أمرت 540 ألفا من السكان بمغادرة مناطق ساحلية بسبب الإعصار إرما.

إعصار إرما يأتي بعد أن ضرب إعصار هارفي بنهاية آب/ أغسطس الماضي الولايات المتحدة، مخلفا أضرارا كبيرة في ولاية تكساس.

قدرت الجهات الرسمية الأميركية الأضرار والخسائر التي خلفها هارفي بضحايا وصل عددهم إلى 42 قتيلا وخسائر مادية ما بين 30 و100 مليار دولار.

 

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.