جيمس ماتيس
جيمس ماتيس

يزور وزير الدفاع جيمس ماتيس الأربعاء قاعدة "ماينوت" الجوية في ولاية نورث داكوتا، وهي القاعدة الوحيدة التي تحتوي على قاذفات نووية وصواريخ بالستية عابرة للقارات قادرة على حمل رؤوس نووية.

وتتضمن جولة ماتيس التي تستغرق ثلاثة أيام زيارة إلى مدينة أوماها في نبراسكا للاجتماع مع قادة القيادة الاستراتيجية STRATCOM لبحث قضايا مرتبطة بالردع الاستراتيجي وقدرات الدفاع الصاروخي، لا سيما مع تهديدات أطلقتها في الآونة الأخيرة كوريا الشمالية. 

وتعد الزيارتان الأولى لماتيس بصفته وزير الدفاع. 

وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع الاثنين مشروع قرار أعدته الولايات المتحدة يفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ ردا على تجربتها النووية الأخيرة.

وعلق ماتيس الثلاثاء على العقوبات الكورية الشمالية قائلا إنها "أكثر العقوبات حدة"، مضيفا "سنرى ما هي القرارات التي ستتخذها كوريا الشمالية". 

أظهر تحليل أن روسيا والصين أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى يستهدف زيادة الاضطرابات والعنف في الولايات المتحدة
أظهر تحليل أن روسيا والصين أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى يستهدف زيادة الاضطرابات والعنف في الولايات المتحدة

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت الصين باستغلال مقتل جورج فلويد لتحقيق "مكاسب سياسية".

وقال بومبيو في تغريدة على تويتر إن "محاولات الحزب الشيوعي الصيني المستميتة لاستغلال الموت المأساوي لجورج فلويد في تحقيق مكاسب سياسية، ستفشل". 

وأضاف بومبيو أن "بكين تفرض الشيوعية بدون رحمة في جميع الأوقات"، بالمقابل وفي "أصعب التحديات، تضمن الولايات المتحدة الحرية".

وكان تقرير أجرته مجلة "بوليتيكو" أشار إلى أن تحليلا لمنشورات حديثة على تويتر أظهر أن روسيا والصين أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى يستهدف زيادة الاضطرابات والعنف في الولايات المتحدة بالتزامن مع الاحتجاجات التي اندلعت على خلفية وفاة فلويد.

ووفق التقرير، منذ 30 مايو، قام مسؤولون حكوميون ووسائل إعلام مدعومة من الدولة ومستخدمون آخرون على تويتر مرتبطون إما ببكين أو موسكو بدعم هاشتاغات مرتبطة بجورج فلويد، للترويج لرسائل مثيرة للانقسام وانتقاد تعامل واشنطن مع الأزمة.

وحذر خبراء من أن البلدين يكثفان جهودهما عبر الإنترنت قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، وأن الصين تزداد جرأة في استخدامها لمنصات وسائل التواصل الاجتماعي الغربية لترويج نظرتها الخاصة للعالم.

ومنذ مقتل الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد، على يد رجل شرطة ضغط على عنقه لعدة دقائق، في ولاية مينيسوتا، تشهد الولايات المتحدة مظاهرات واحتجاجات عنيفة، للمطالبة بإنزال أقصى العقوبات بحق مرتكب الجريمة المعتقل ديريك شوفين، وثلاثة شرطيين آخرين.