جانب من منطقة ضربها الإعصار في بورتو ريكو
جانب من منطقة ضربها الإعصار في بورتو ريكو

انقطعت الكهرباء بالكامل عن بورتو ريكو التي يسكنها نحو 3.3 ملايين شخص، جراء الإعصار ماريا الذي ضرب الجزيرة الأربعاء كإعصار من الدرجة الرابعة بسرعة 250 كيلومترا في الساعة.

وانخفضت سرعة الرياح المصاحبة للإعصار إلى 177 كيلومترا في الساعة ليصبح من الدرجة الثانية قبل أن يغادر الجزيرة التابعة للولايات المتحدة.

وقال حاكم الجزيرة الأميركية ريكاردو روسيلو إن استعادة الكهرباء قد تستغرق شهورا، مشيرا إلى أن النظام الكهربائي تداعى بأكمله.

ولم تحدد السلطات بعد حجم الدمار الذي خلفه الإعصار، إذ ابتعد عن الجزيرة بعد أن حل الظلام.

وماريا هو أقوى إعصار يضرب بورتو ريكو منذ عام 1928.

ولا يزال الوقت مبكرا لتحديد المسار الذي سيسلكه ماريا، إلا أن دومينكا ديفس، خبيرة الأرصاد الجوية بقناة الطقس The Weather Channel رجحت بقاء الإعصار في مياه المحيط الأطلسي. 

الرياح القوية أطاحت بأعمدة الكهرباء

​​

أحد أفراد فرق الإنقاذ يحاول إزالة شجرة من الطريق الذي غمرته مياه الأمطار

​​

الإعصار هو الأقوى الذي يضرب الولاية منذ 1928

​​

رجل يخرج من منزله الذي غمرته المياه

تحديث: 3:15 تغ

أعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير الأربعاء أن الإعصار ماريا وصل إلى جزيرة بورتو ريكو الأميركية كعاصفة من الدرجة الرابعة وصفها خبراء الأرصاد بأنها قد تكون "كارثية".

وقال المركز إن الرياح المرافقة لماريا تصل سرعتها إلى 250 كيلومترا في الساعة، تصحبها أمطار غزيرة قد تؤدي إلى انجرافات أرضية وفيضانات.

وأقامت سلطات بورتو ريكو حوالي 500 ملجأ قصدها أكثر من 10 آلاف شخص. وقال حاكم الجزيرة ريكاردو روسولو إنه لا يمكن تفادي وقوع أضرار جسيمة بسبب الإعصار، لكنه أكد ثقته في قدرة بورتو ريكو على إعادة البناء.

أحد الملاجئ التي أقميت للمواطنين الفارين من الإعصار في بورتو ريكو

​​​​ويتوقع أن يقطع مركز الإعصار بورتو ريكو ويعود إلى البحر في وقت متأخر الأربعاء.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن حالة الطوارئ في بورتو ريكو وجزر العذراء (فيرجن) الأميركية، وسمح لوزارة الأمن الداخلي والوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ بتنسيق جهود الإغاثة.

وقبل وصول ماريا إلى بورتو ريكو، ضرب الإعصار جزيرة دومينيكا وخلف تسعة قتلى.

المصدر: وكالات

الإعصار ماريا ضرب جظيرة جوادلوب الفرنسية في الكاريبي
الإعصار ماريا ضرب جظيرة جوادلوب الفرنسية في الكاريبي

بعدما ضرب إعصاران منطقة الكاريبي والساحل الجنوبي للولايات المتحدة، تشهد المنطقة إعصارا ثالثا يحمل اسم "ماريا"، وقد بدأ بالفعل في ترك آثار مدمرة بينما ينشط الإعصار جوزيه في المحيط الأطلسي.

اجتاح ماريا الثلاثاء جزيرة دومينيكا الواقعة في شرق البحر الكاريبي وسبب دمارا هائلا بحسب رئيس الحكومة المحلية.

وضربت الرياح والأمطار المرافقة لـ"ماريا" مناطق لا تزال تعاني من آثار إعصاري إرما وهارفي.

وتسبب الإعصار جوزيه بالفعل في إطلاق صافرات إنذار من عاصفة استوائية في شمال شرق الولايات المتحدة.

وهذه حقائق عن الإعصارين:

  • الإعصار ماريا ضرب يابسة دومينيكا مصحوبا برياح بسرعة 257 كيلومترا بالساعة، بحسب مركز مراقبة الأعاصير الأميركي.
  • بعد عبوره الجزيرة البالغ عدد سكانها 72 ألف نسمة، انخفضت قوة الإعصار ماريا من الدرجة الخامسة إلى الرابعة "البالغة الخطورة" لكن قوته يمكن أن تشتد أثناء اندفاعه شمالا باتجاه جزر العذراء وبورتوريكو.
  • حذر مركز مراقبة الاعاصير من أمواج خطيرة ناجمة عن العاصفة وفيضانات وسيول ونبه إلى وجوب "تسريع وإتمام الاستعدادات لحماية الأرواح والممتلكات".
  • أمرت جمهورية الدومينيكان، التي ضرب الإعصار إرما سواحلها الشرقية، المواطنين في أجزاء من مناطقها الشمالية بإخلاء منازلهم قبيل وصول الإعصار ماريا المرتقب الأربعاء وهو اليوم الذي قد يضرب فيه كذلك بورتوريكو.
  • تسبب ماريا في قطع التيار الكهربائي عن 16 ألف منزل في جزر المارتينيك الفرنسية.
  • وأعلنت حالة الإنذار في جزر سان كيتس ونيفيس وجزيرة مونتسيرات البريطانية وكوليبرا وفييكويس.
  • أما جوزيه فهو الآن يتحرك بسرعة 120 كيلومترا في الساعة وتصنفه هيئات الطقس ومراكز مراقبة الأعاصير على أنه من الدرجة الأولى حتى الآن.
  • من غير المتوقع أن يضرب الإعصار جوزيه الساحل الشرقي للولايات المتحدة لكنه سيتسبب في طقس عاصف الأربعاء.

 

المصدر: وكالات/موقع الحرة