الفائزون بجائزة نوبل في الطب جيفري هول ومايكل روسباش ومايكل يانج
الفائزون بجائزة نوبل في الطب جيفري هول ومايكل روسباش ومايكل يانج

أعلنت مؤسسة نوبل الاثنين فوز الأميركيين جيفري هول ومايكل روسباش ومايكل يانج بجائزة نوبل للطب لعام 2017 بفضل اكتشافاتهم لآليات جزيئية تتحكم في الساعة البيولوجية للإنسان.

وقالت جمعية نوبل بمعهد كارولينسكا السويدي في بيان: "تفسر اكتشافاتهم كيف يوائم البشر والنبات والحيوان إيقاعهم البيولوجي حتى يتماشى مع دوران الأرض".

وتبلغ قيمة الجائزة تسعة ملايين كرونة سويدية (حوالي 1.1 مليون دولار).

وجائزة الطب هي أولى جوائز نوبل التي تعلن سنويا. وتمنح جوائز نوبل منذ عام 1901 في مجالات العلوم والأدب والسلام تنفيذا لوصية ألفريد نوبل مخترع الديناميت.

 

المصدر: رويترز

فيروس كورونا يقتل مغنيا أميركيا شهيرا
فيروس كورونا يقتل مغنيا أميركيا شهيرا

توفي ليل الثلاثاء المغني الأميركي الشهير جون براين عن عمر 73 عاما إثر مضاعفات إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكانت زوجته، فيونا ويلان، أعلنت نقله للمستشفى يوم 26 مارس بسبب معاناته من أعراض كوفيد-19.

وعانى المغني الراحل من السرطان منذ عام 1998. وفي 2013 أصيب بسرطان في رئته اليسرى وخضع لجراحة لاستئصاله.

المغني الأميركي الشهير جون براين

وذاع صيت براين في السبعينيات والثمانينيات، وفاز بأول جائزة غرامي عام 1991 في فئة أفضل ألبوم لموسيقى الفولك المعاصرة عن ألبومه (ذا ميسينج ييرز).

وفاز بجائزة غرامي أخرى في نفس الفئة عام 2005 عن ألبومه (فير آند سكوير).

وفي ديسمبر 2019، كرمته أكاديمية التسجيل بجائزة تقديرية عن جميع أعماله.

وولد جون براين في 10 أكتوبر 1946، في منطقة تدعى مايوود ، في إلينوي، وتعلم العزف على القيثار في سن الرابعة عشرة. بعد خدمته في ألمانيا الغربية مع الجيش الأميركي، انتقل إلى شيكاغو في أواخر الستينيات، حيث عمل على الكتابة والغناء.

ومارس هوايته المفضلة وهي العزف والغناء في شوارع شيكاغو الشعبية، قبل أن يكتشف كريس كريستوفرسون موهبته ويشجعه على إنتاج أول ألبوم له في عام 1971 ليبدأ بعدها مشواره الفني الثري بالأغاني.

تكريم جون براين 2016

في عام 1984 شارك في تأسيس مؤسسة Oh Boy Records، وهي شركة تسجيلات مستقلة ليطلق معها معظم ألبوماته اللاحقة. 

ويعد براون على نطاق واسع كواحد من أكثر كتاب الأغاني تأثيرًا في جيله، إذ عرف بكلماته المضحكة خلال تعبيره عن الحب والحياة والأحداث الجارية، لكنه نجح أيضا في تأدية الأغاني الجادة المنتقدة أحيانا للواقع الاجتماعي، أو التي تروي حكايات حزن من حياته الشخصية.