بو برغدالl
بو برغدالl

تبدأ الاثنين جلسات النطق بالحكم في قضية الرقيب بو برغدال الذي ترك موقعه بقاعدة عسكرية في أفغانستان خلسة عام 2009، ما أدى إلى فقدان أثره في 30 حزيران/ يونيو بإقليم باكتيكا، بعد نحو شهرين من وصوله هناك. 

وقضى الجندي خمس سنوات أسيرا لدى حركة طالبان قبل أن تفرج عنه في إطار صفقة أطلق بموجبها سراح خمسة من عناصرها المعتقلين في سجن غوانتانمو العسكري بخليج كوبا، ليتم نقلهم إلى قطر. 

وأقر برغدال الأسبوع الماضي بالذنب في القضية، خاصة مع تعريض زملائه للخطر بسبب ترك موقعه، وكذلك إصابة عدد منهم بجروح بالغة أثناء قيامهم بالبحث عنه. 

ويواجه برغدال عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة بتهمة الإهمال وسوء التصرف أمام العدو. ويأمل من خلال اعترافه بالتهم الموجهة إليه، أن يتم تخفيف عقوبته.

وكان الرقيب قد ذكر في دفاعه أنه غادر موقعه بنية الوصول إلى قيادته ولفت انتباههم إلى "مشكلات" في وحدته.
 

قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا لها. 
قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا لها. 

قالت كيلي شاوفين، زوجة الشرطي السابق في ولاية مينيابوليس الأميركية، إنها بصدد طلب الطلاق من زوجها الذي تسببت جريمة قتله لجورج فلويد ضجة كبيرة حول العالم، وفقا لموقع "أن بي سي نيوز" الأميركي.

وفي بيان أصدره محاميها، قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا بالنسبة لها. 

ويواجه الشرطي السابق ديريك شاوفين تهمة القتل من الدرجة الثالثة، عقب انتشار فيديو يوثق قتله لفلويد خنقا بوضع ركبته على عنقه لمدة تجاوزت ثماني دقائق، بينما كان الرجل يستنجد بسبب عدم قدرته على التنفس.

وعبرت كيلي في البيان عن تعاطفها التام مع عائلة فلويد وأحبائه وكل من أحزنته هذه المأساة.

وتطلب كيلي في البيان "بكل احترام" منح والديها وعائلتها الأمان والخصوصية خلال هذه الفترة العصيبة.

وبينما يبدو أن جريمة زوجها كانت السبب في طلبها الطلاق، لم تجزم كيلي بشكل واضح إن كان هذا هو السبب أو إن كانت هناك أسباب أخرى.

وولدت كيلي في لاؤس خلال فترة الحرب عام 1974، ولجأت مع عائلتها عام 1977 إلى تايلند بحثا عن الأمان، حيث عاشت في مخيم للاجئين.

وتحمل كيلي لقب ملكة جمال ولاية مينيسوتا لعام 2018.