social media

يدلي مسؤولون في شركات فيسبوك وتويتر وغوغل بإفاداتهم فيما يتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية السابقة، في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الثلاثاء.
 
وأفادت وسائل إعلام بأن الإفادة المعدة مسبقا لفيسبوك ستؤكد قيام أطراف أجنبية بصنع حسابات مزيفة على منصة التواصل الاجتماعي بهدف بث الفرقة والخلاف بين الأميركيين، والتأثير المباشر على العملية الانتخابية.
 
وستكشف فيسبوك أيضا أن حوالي 126 مليونا من مستخدميها ربما شاهدوا محتويات تم نشرها بواسطة Internet Research Agency التي تربطها صلات بالكرملين، إضافة إلى رؤية حوالي 11.4 مليون مستخدم إعلانات سياسية اشترتها هذه المجموعة بقيمة حوالي 100 ألف دولار.
 
وفي الجلسة ذاتها، ستعلن تويتر العثور على 2700 حساب يرتبط بهذه الوكالة.
 
يأتي هذا بينما كشفت غوغل أن 1108 فيديوهات ناطقة بالإنكليزية على موقع YouTube التابع لها قد تم رفعها بواسطة قنوات يشتبه في صلتها بالكرملين، لكنها لم تسجل مشاهدات كبيرة.
 
وكانت الشركات الثلاث قد أعلنت أنها ستنفذ إجراءات جديدة لتحسين مستوى الشفافية في ما يخص الإعلانات السياسية التي يتم نشرها على مواقعها للتواصل الاجتماعي.

وتتعلق إحدى هذه الإجراءات بإلزام فيسبوك أصحاب الإعلانات بالكشف عن أسمائهم وأماكن تواجدهم للعامة، إضافة إلى تضمين خاصية تتيح لمستخدمي الموقع معرفة المزيد من المعلومات عن الجهة التي قامت بنشر هذه المواد الإعلانية، والاطلاع على الإعلانات الأخرى التي نشرتها من قبل، حتى وإن لم تكن موجهة إليهم.

وقالت تويتر إنها ستدشن موقعا إلكترونيا يسمح للجميع بالتعرف على هويات مشتري الإعلانات الانتخابية ومعرفة مجمل الإنفاق على الدعاية في هذا الصدد.

جدير بالذكر أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي لا تخضع لشرط إخلاء المسؤولية وغيرها من المطالب التنظيمية التي تفرضها السلطات الأميركية على محطات التلفزة والإذاعات في ما يخص الإعلانات السياسية التي تنشرها.

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.