هارفي وينستاين
هارفي وينستاين

قالت شرطة مدينة نيويورك الجمعة إن لديها "إفادة موثوقة" من ممثلة اتهمت فيها المنتج السينمائي هارفي وينستاين باغتصابها.

وأفادت الشرطة بأنها تجمع الأدلة اللازمة لإصدار مذكرة إيقاف بحق وينستاين بشأن الاعتداء الذي قالت الضحية إنه حدث منذ سبع سنوات.

وأشار نائب رئيس شرطة المدينة روبرت بويس في مؤتمر صحافي إلى أن الضحية "قدمت إفادة مفصلة وموثوق بها" إلى الشرطة في 25 تشرين الأول/ أكتوبر.

وأضاف بويس أن وينستاين موجود خارج نيويورك حاليا وأن الشرطة ستحتاج إلى إذن قضائي من أجل إلقاء القبض عليه.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن الممثلة المذكورة هي الأميركية باز دي لا هويرتا، لأن كلام بويس يأتي بعد تصريحات صحافية أدلت بها واتهمت فيها وينستاين باغتصابها مرتين عام 2010.

وكانت أكثر من 50 امرأة قد اتهمن وينستاين في الفترة الأخيرة بالتحرش بهن أو الاعتداء الجنسي عليهن خلال العقود الثلاثة الماضية.

وتحقق شرطة مدينة لوس أنجلس وبيفرلي هيلز (كاليفورنيا) والعاصمة البريطانية لندن في اتهامات أخرى ضد المنتج السينمائي.

السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة بيل ريتشاردسون بذل جهودا كبيرة
السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة بيل ريتشاردسون بذل جهودا كبيرة

أكد السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة بيل ريتشاردسون أنه بذل جهودا استغرقت وقتا طويلا لتأمين إطلاق سراح الجندي السابق في البحرية الأميركية مايكل وايت الذي أفرجت طهران عنه الخميس.

وكتب ريتشاردسون، الذي كان أيضا حاكما لولاية نيومكسيكو، في بيان نشره على تويتر أنه عمل لأكثر من عام لتأمين إطلاق سراح الجندي، والتقى بعدد من المسؤولين الإيرانيين من بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف وممثل إيران الدائم في منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي لمناقشة القضية.

وهو ما أكده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي الجمعة الذي قال إنه التقى بظريف لمناقشة قضية تبادل السجناء "منذ شهور".

وجاء في بيان الدبلوماسي السابق أن المفاوضات التي أجراها كانت "معقدة خاصة في ظل التوترات الكبيرة بين الولايات المتحدة وإيران في الأشهر الأخيرة".

ورأى أنه كان من المفترض أن يتم الإفراج عن المواطن الأميركي في وقت سابق.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية أفرجت بالموازاة الخميس عن العالم الإيراني ماجد طاهري الذي كان محتجز ا لديها.

وقدم ترامب الشكر لطهران عن عملية إطلاق سراح الجندي السابق، وكتب في تغريدة أنها "أظهرت إمكانية وصول واشنطن وطهران إلى اتفاق".