الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

رحب الرئيس دونالد ترامب مساء السبت بقرار قناة أميركية إيقاف أحد مراسليها عن العمل بسبب ارتكابه خطأ في تغطيته أخبار مستشار الأمن القومي الأميركي السابق مايكل فلين.

وهنأ ترامب في تغريدة قناة ABC News على قرارها إيقاف كبير مراسليها الاستقصائيين بريان روس عن العمل بسبب تغطيته غير الدقيقة، ودعا بقية وسائل الإعلام والصحف إلى اتخاذ نفس الإجراءات في ما يتعلق بالأخبار الكاذبة.

​​وكانت قناة ABC News الأميركية قد أعلنت السبت أنها أوقفت روس، وقالت في بيان "نعبر عن عميق أسفنا ونعتذر عن الخطأ الجسيم الذي ارتكبناه"، وأضافت "المعلومات كانت خاطئة وقمنا بتصويب الخطأ على الهواء وعلى الموقع الإلكتروني".

​​وأضافت القناة التي تمتلكها شركة والت ديزني "يسري من الآن وقف بريان روس لأربعة أسابيع بدون أجر".

وأقر فلين بالكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي، ووافق على التعاون مع فريق التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

وكانت ABC News قد قالت إن "فلين كان مستعدا للشهادة بأن ترامب أمره بالاتصال بالروس عندما كان مرشحا رئاسيا"، ما تسبب بتراجع جميع مؤشرات وول ستريت بأكثر من واحد في المئة.

ولكن القناة عادت وصوبت التصريحات، وقالت إن المصدر أوضح لاحقا أن ترامب كلف فلين ودائرة صغيرة من كبار المستشارين العمل على إيجاد طرق لتحسين العلاقات مع روسيا ودول أخرى.

وتابعت القناة "وبعد فترة قصيرة من الانتخابات وجه الرئيس المنتخب ترامب فلين بالاتصال مع مسؤولين روس حول موضوعات من بينها العمل المشترك ضد تنظيم داعش".

المصدر: وكالات

في ظل ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، قررت إدارة ترامب تمديد إجراءات التباعد الاجتماعي حتى نهاية أبريل
في ظل ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، قررت إدارة ترامب تمديد إجراءات التباعد الاجتماعي حتى نهاية أبريل

لا يوجد موعد ثابت يقره الخبراء لرفع قيد التباعد الاجتماعي لمنع انتشار عدوى فيروس كورونا، إلا أن خبيرين وضعا خريطتين زمنيتين توقعا فيهما مسار الحياة وخط الزمن خلال الفترة القادمة، وفق موقع "لايف ساينس".

خبير السياسة الصحية ونائب وكيل جامعة بنسلفانيا، حزقيال إيمانويل، توقع أن تخف إجراءات الحجر الجماعي والتباعد الاجتماعي مع نهاية يونيو القادم، بشرط أن تلتزم الولايات المتحدة بتدابير العزل الاجتماعي بصرامة خلال الأسابيع الثمانية أو العشرة القادمة.

وتشير البيانات الواردة من الصين إلى الإصابات في هذا السيناريو ستبلغ الذروة في غضون أربعة أسابيع تقريبا، ثم تخف خلال الأسابيع الأربعة أو الستة التالية، وذلك وفقا لتحليل إيمانويل المنشور في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

بالإضافة إلى توقعات إيمانيول، فإن سكوت غوتليب، المفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) وزملاؤه، كان قد وضع "خارطة طريق لإعادة فتح المجال العام" في 29 مارس، لكنه لم يضع موعدا محددا لإعادة فتح البلاد. ويبدو أن توقعاته لفتخ البلاد في نهاية مارس لم تمن دقيقة.

حيث أشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة حاليا تعيش المرحلة الأولى من ضمن أربع مراحل للاستجابة لأزمة وباء كورونا التي تعيشها البلاد.

وقال التقرير إن وباء كورونا لا يزال ينتشر في الولايات المتحدة، وفي هذه المرحلة يجب الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي بجانب تطوير قدرة البلاد في إجراء فحص كورونا، ومشاركة التقارير، وتجديد المستلزمات الطبية، وتزويد المستشفيات بالأسرة، وتعقب اتصالات الأشخاص المصابين.

وللخروج من المرحلة الأولى إلى الثانية بحسب التقرير، فإنه يتعين على الولايات أن تعالج كل المصابين، وتفحص كل الأشخاص الذين يحتمل إصابتهم بالمرض، وإذا لاحظت السلطات انخفاضات في معدل الإصابات لمدة ١٤ يوما على الأقل، فإننا بذلك نكون دخلنا رسميا في المرحلة الثانية.

لكن كاتيلين ريفرز، وهي خبيرة تشارك في دراسة التقعات الزمنية للفيروس تقول: "لا أتوقع أننا بتنا قريبين من الخروج من المرحلة الأولى، أعتقد أن البقاء في المنزل هو ما يجب فعله هذه الأيام، فدخول المرحلة الثانية يعتمد على مدى فاعلية تدخلنا، وكيفية رفع قدراتنا".

لكن إذا بدأ المرض في الانتشار ثانية، فيمكن أن ترتد البلاد إلى المرحلة الأولى مجددا، فيما يمكن الخروج من المرحلة الثانية إلى الثالثة بشرط أن تكون اللقاحات والعلاجات المخصصة لكورونا قد تم التوصل إليها، وفي هذه المرحلة، قد يتم التحرر من سياسات التباعد الاجتماعي.

كما وضع مؤلفو الدراسة مرحلة رابعة، وهي التي تتعلم فيها الدولة تجربة انتشار وباء "كوفيد-١٩"، حيث تسعى للاستعداد بعد ذلك لمواجهة الأزمات الصحية العامة المستقبلية.