ترينت فرانكس
ترينت فرانكس

أعلن المشرع الجمهوري في مجلس النواب ترينت فرانكس (أريزونا) الخميس أنه سيستقيل من مقعده في 31 كانون الثاني/ يناير القادم بعد الكشف عن مناقشته مسألة استئجار أرحام مع موظفتين في مكتبه.

وأكد فرانكس في بيان أنه لم يسع قط إلى علاقة جنسية مع أي من أفراد طاقمه التشريعي، مشيرا إلى أن ما حدث كان نقاشا بشأن استئجار الأرحام.

وقال عضو مجلس النواب إنه أصبح في السنوات الأخيرة على دراية بتلك المسألة كحل للعقم، وأنه لم يدرك أن مناقشة أمر شخصي كهذا قد يترك أثرا سلبيا لدى الآخرين. وعانى فرانكس وزوجته من العقم قبل أن يصبح لهما توأم عن طريق استئجار رحم.

وأعرب فرانكس المحسوب على تيار أقصى اليمين في الحزب الجمهوري، عن ندمه جراء شعور السيدتين بالانزعاج نتيجة الحديث عن هذا الأمر في مكان العمل.

ووصف رئيس مجلس النواب بول راين الاتهامات الموجهة لفرانكس بـ"الخطيرة التي تستدعي تصرفا من جانبه"، مضيفا أنه طلب منه الاستقالة.

وتوصلت لجنة الأخلاقيات بمجلس النواب في تحقيقها إلى ما قام به فرانكس يمثل تحرشا بالجنس الآخر. ومن المتوقع أن يغلق ملف التحقيقات إثر إعلان الاستقالة.

الولايات المتّحدة البلد الأكثر تضرّراً في العالم على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً،
الولايات المتّحدة البلد الأكثر تضرّراً في العالم على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً،

سجّلت الولايات المتحدة مساء الثلاثاء، لليوم الثالث على التوالي، أقلّ من 700 حالة وفاة ناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ خلال أربع وعشرين ساعة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها في الساعة 20,30 بالتوقيت المحلّي (الأربعاء 00,30 ت غ) الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ، أنّ عدد الذين توفّوا من جراء كوفيد-19 في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة بلغ 657 شخصاً، ليرتفع بذلك إجمالي عدد ضحايا الوباء في هذا البلد إلى 98 ألفاً و875 شخصاً.

وبهذه الحصيلة تكون الولايات المتّحدة، البلد الأكثر تضرّراً في العالم من جراء جائحة كوفيد-19 على صعيد الإصابات والوفيات في آن معاً، باتت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ عتبة المئة ألف وفاة من جرّاء الوباء.

ومساء الإثنين سجّلت الولايات المتّحدة وفاة 532 شخصاً بالفيروس خلال 24 ساعة، علماً بأنّ حصيلة ضحايا كوفيد-19 في هذا البلد كانت تزيد عن ألفي وفاة يومياً خلال الفترة الممتدّة بين مطلع أبريل ومطلع مايو، ثم انخفضت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى ما دون الألفين، وفي بعض الأيام خلال هذه الفترة إلى ما دون الألف.

أما في ما يتعلّق بأعداد المصابين الجدد بالفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة، فأظهرت بيانات الجامعة أنّ حصيلة الإصابات اليومية ناهزت 18 ألف إصابة، ليرتفع بذلك العدد التراكمي للمصابين بالفيروس في الولايات المتحدة حتى مساء الثلاثاء إلى نحو 1,7 مليون شخص.