الرئيس دونالد ترامب متحدثا عن التنظيمات الفدرالية
الرئيس دونالد ترامب متحدثا عن التنظيمات الفدرالية

دعا الرئيس دونالد ترامب من البيت الأبيض الخميس إلى إلغاء قواعد فدرالية تنظيمية ترى إدارته أنها تعوق النمو الاقتصادي المطلوب ومشروعات البنية التحتية. 

وتحدث ترامب وأمامه رزم هائلة من الأوراق وأخرى صغيرة الحجم، قائلا إن الأولى تعكس حجم القواعد الفدرالية المعتمدة حاليا، والتي قال إن عدد أوراقها يتجاوز 185 ألفا، بينما تشير الثانية إلى عدد أوراق التنظيمات الفدرالية المعتمدة في 1960، وبلغ عددها حينها 20 ألف ورقة فقط. 

وأضاف "لنقص الشريط الأحمر ونطلق العنان لأحلامنا"، ليهم بقص شريط أحمر بالفعل وسط تصفيق الحاضرين. 

شاهد الفيديو: ​

​​

​​وقال ترامب إنه من خلال إنهاء العمل بتلك التنظيمات المفرطة، فإن إدارته تدافع عن الديموقراطية، وتجفف منابع الخلل في الحكومة الفدرالية. وأشار الرئيس إلى أن هذه القيود كلفت أميركا "تريليونات الدولارات، وملايين الوظائف، ومصانع أميركية لا تحصى، ودمرت صناعات بأكملها".

وكان ترامب قد وقع أمرا تنفيذيا بعد أيام من توليه الرئاسة في كانون الثاني/ يناير الماضي يوجه فيه الوكالات الحكومية بتحديد تنظيمين فدراليين لإنهاء العمل بهما قبل إصدار واحد جديد. 

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.