كينغ يخطب خلال مسيرة "العمل والحرية" في 28 آب/أغسطس 1963
مارتن لوثر كينغ يحيي الجماهير خلال المسيرة إلى واشنطن والتي ألقى خلالها خطابه الشهير "لدي حلم"

تحتفل الولايات المتحدة الاثنين بذكرى ولادة مارتن لوثر كينغ جونيور، أحد أبرز وجوه حركة الحقوق المدنية في البلاد. وتخصص للمناسبة عطلة رسمية تحمل اسم كينغ ويكرس لها ثالث يوم اثنين من شهر كانون الثاني/يناير من كل عام.

الدكتور كينغ ولد في 15 كانون الثاني/يناير عام 1929 في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، حيث سادت أبشع مظاهر التفرقة العنصرية والتمييز. لكنه استطاع مسلحا بالأساليب السلمية في مقاومة الظلم الذي كان سائدا في مجتمعه، أن يساهم في تغيير وجه الولايات المتحدة. 

"الظلام لا يمكن أن يطرد الظلام"

ولكينغ الذي كان قسا إلى جانب كونه ناشطا حقوقيا، العديد من المقولات التي خلدها التاريخ ومنها "الظلام لا يمكن أن يطرد الظلام، الضوء فقط يستطيع أن يفعل ذلك، الكراهية لا يمكن أن تطرد الكراهية، الحب فقط يمكن أن يفعل ذلك".

حصل هذا البطل القومي الأميركي على درجة الدكتوراه في علم اللاهوت، وساهم عام 1955 في تنظيم أول احتجاج مهم لحركة الحقوق المدنية للأميركيين من أصول إفريقية والمتمثل في مقاطعة حافلات النقل في مدينة مونتغومري بولاية ألاباما.

المقاطعة التاريخية التي امتدت عاما كاملا وكسرت قانون الفصل العنصري في الولاية، مهد لها رفض روزا باركس إخلاء مقعدها في إحدى الحافلات لراكب أبيض وفق ما كان متبعا آنذاك، فاستدعى السائق الشرطة ليتم اعتقال السيدة السوداء التي أصبحت لاحقا رمزا للنضال من أجل المساواة تفتخر به الولايات المتحدة.

متأثرا بالمقاوم الهندي ماهاتما غاندي، دعا كينغ إلى العصيان المدني والمقاومة غير العنيفة للفصل العنصري في جنوب الولايات المتحدة، إلا أن الاحتجاجات السلمية التي قادها غالبا ما قوبلت بالعنف. لكن الصمود والالتزام بمبادئ السلم كان رد كينغ وأتباعه على ذلك، ما أعطى زخما للحركة التي بدأت تزداد قوة. 

"لدي حلم" 

استقطب كينغ دعم الحكومة الفدرالية والأميركيين البيض في الولايات الشمالية من خلال أسلوبه القوي في الخطاب ومناداته بالقيم المسيحية والأميركية. وفي 28 آب/ أغسطس 1963، توجت مسيرة تاريخية إلى واشنطن للمطالبة بالوظائف والحرية قادها الناشطان بايارد راستن وأي فيليب راندولف، بخطاب كينغ الشهير "لدي حلم".

وتجمع 250 ألف شخص أمام نصب الرئيس أبراهام لينكولن التذكاري القريب من البيت الأبيض، للاستماع إلى الخطاب الذي قال فيه إن المتظاهرين قدموا إلى العاصمة من كل حدب وصوب لـ"لمطالبة بدين مستحق لهم.. ولم تف أميركا بسداده". وقال كينغ "بدلا من أن تفي بما تعهدت به، أعطت أميركا الزنوج شيكا من دون رصيد، شيكا أعيد وقد كتب عليه أن الرصيد لا يكفي لصرفه".

وفي سياق الخطاب، صرخت منشدة التراتيل الدينية المعروفة آنذاك مهاليا جاكسون "أخبرهم يا مارتن عن حلمك.. أخبرهم مارتن عن حلمك". فما كان من القس الذي اعتاد على عظات قداس الأحد إلا أن أمسك بطرف المنصة ثم تنفس بعمق قبل أن يقول "لدي حلم.. أقول لكم اليوم، يا أصدقائي، إنه على الرغم من الصعوبات والإحباطات، ما زال لدي حلم".

"لدي حلم أنه في يوم ما ستنهض هذه الأمة وتعيش المعنى الحقيقي لعقيدتها الوطنية بأن كل الناس خلقوا سواسية".

"لدي حلم أن أطفالي الأربعة سوف يعيشون يوما ما في دولة لا تطلق فيها الأحكام عليهم للون بشرتهم، بل لشخصياتهم". 

"هذا هو أملنا.. دعوا أجراس الحرية تقرع وتنشد.. أحرار في النهاية! أحرار في النهاية! شكرا يا رب، نحن أحرار في النهاية!".

وفي عام 1964، حققت حركة الحقوق المدنية الأميركية اثنين من أهم نجاحاتها: إقرار التعديل الـ24 على الدستور الأميركي الذي ألغى ضريبة الاقتراع، وقانون الحقوق المدنية لـ1964 والذي ألغى التمييز على أساس العرق في التوظيف والتعليم وجرّم الفصل العنصري في المرافق العامة. ولاحقا في العام ذاته، أصبح كينغ أصغر الحائزين على جائزة نوبل للسلام سنا.

مسيرة كينغ النضالية انتهت في الرابع من نيسان/أبريل 1968 عندما تعرض للاغتيال في موتيل لوريان بمدينة ممفس بولاية تينيسي على يد محكوم سابق يدعى جيمس إرل راي. وكان كينغ يستعد للظهور أمام تجمع جماهيري في تلك الليلة ويتأهب لقيادة مسيرة في ممفس لتأييد إضراب عمال الصرف الصحي الذي كاد يتفجر في عدد من المدن الأميركية.

قتل أحد رموز نضال الأميركيين من أصول إفريقية لم يوقف الحلم الذي كان هؤلاء يتوقون لتحقيقه.

​​إخترنا لك هذا الفيديو:

 

​​

​​​​

راشيل
راشيل غريفين أكورسو | Source: social media

ردت نجمة وسائل التواصل الاجتماعي الأميركية، راشيل غريفين أكورسو، على الانتقادات التي تعرضت لها بعد قيامها بجمع تبرعات للأطفال الذين يعانون في الصراعات، ومن بينهم الأطفال في قطاع غزة، قائلة إنها "تعرضت للتنمر"، وذلك بعد أن اتهمها البعض لأنها استثنت "الأطفال الإسرائيليين".

وتمتلك المؤثرة التي تصنع محتوى خاص بالأطفال، مليوني متابع في تطبيق إنستغرام، و4.3 مليون على تيك توك، و9.7 مليون مشترك بموقع يوتيوب.

وأوضحت أكورسو أنها تعرضت لانتقادات عبر الإنترنت بعد إعلانها أنها تجمع الأموال لصالح منظمة "سايف ذي شيلدرن"، ومقرها المملكة المتحدة.

وعرضت النجمة واسعة الانتشار، والمعروفة بمقاطع الفيديو التعليمية الشهيرة للأطفال، إنشاء مقاطع فيديو مقابل الحصول على التبرعات للجمعيات الخيرية، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وفي هذا الصدد، قالت: "ستذهب التبرعات إلى صندوق الطوارئ التابع لمنظمة (سايف ذي شيلدرن) لمساعدة الأطفال الذين يعانون من الصراعات في قطاع غزة، والسودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وأوكرانيا".

وتابعت: "يجب ألا يعاني الأطفال أبدًا من أهوال الحرب".

وكانت هناك استجابة كبيرة لدرجة أن أكورسو اضطرت إلى إيقاف مبيعات مقاطع الفيديو المخصصة على موقع "Cameo" الإلكتروني مؤقتًا، حيث جمعت حوالي 50 ألف دولار أميركي بعد بيع 500 مقطع فيديو في غضون ساعات قليلة.

لكن تلك المؤثرة أثارت غضب بعض معجبيها في المجتمعات اليهودية، الذين شعروا بأنها تنحاز إلى جانب في حرب إسرائيل ضد حركة حماس، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقالت موران غولد، وهي أم يهودية ومعالجة نطق متعددة اللغات تقوم بتعليم الأطفال الصغار: "عندما رأيت حملة جمع التبرعات الخاصة بها، شعرت بالفرح.. إذ أنه من الجميل أن تحاول المعلمة تسليط الضوء على معاناة الأطفال في غزة، أو السودان، أو الكونغو أو أوكرانيا".

وجدوها "على شجرة".. قصة رضيعة فلسطينية بلا عائلة تجد أسرة بديلة
بعد يومين من ولادتها، عُثر على طفلة داخل شجرة قرب منزل عائلتها المدمر وسط قطاع غزة، وأشار تقرير لشبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية إلى أنه على ما يبدو أنها سقطت على الأغصان بعد غارة جوية تسببت في مقتل أفراد أسرتها في نوفمبر الماضي.

وتابعت: "لكنني لا أفهم لماذا تعتبر هذه محاولة متعمدة من جانبها وفريقها ومنظمة سايف ذي شيلدرن التي لا تذكر أبدًا الأطفال الإسرائيليين”.

وكتب أحد المعلقين على إنستغرام: "ماذا عن الأطفال الإسرائيليين يا سيدة راشيل؟".

ونشرت راشيل،  لاحقا، مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت فيه إنها تعرضت للتنمر، موضحة أنها تلقت تعليقات تتهمها بعدم الاهتمام بـ "جميع الأطفال"، مضيفة أنها تهتم "بشكل كبير بجميع الأطفال".

وزادت: "هذه هي أنا.. أنا أحب كل طفل. الأطفال الفلسطينيين والإسرائيليين، والأطفال في الولايات المتحدة - الأطفال المسلمون واليهود والمسيحيون - جميعهم أطفال، في كل بلد. ولا يتم استبعاد أحد".