صور تداولها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي للحادث
صور تداولها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي للحادث

أعلنت السلطات في ولاية كاليفورنيا مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين آخرين في تحطم مروحية صغيرة اصطدمت بمنزل قرب مطار محلي بمدينة "نيوبورت بيتش" جنوب الولاية بعد ظهر الثلاثاء.​

وأفاد مسؤول في قسم الإطفاء في المدينة بأن من غير المعروف ما إذا كان القتلى الثلاثة من ركاب المروحية.

وقال شاهد عيان إنه رأى الطيار مصابا و ممددا فوق العشب ورأى ثلاثة أشخاص آخرين بين حطام الطائرة.

هذا ولم تندلع النيران في المروحية ولم يتضح ما إذا كان أحد متواجدا داخل المنزل.

إدارة الطيران الفيدرالية قالت بدورها إن المروحية أقلعت من مطار يبعد نحو ميل واحد فقط عن موقع الحادث.

المصدر: أسوشييتد برس

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.