جانب من جامعة سنترال ميشيغن
جانب من جامعة سنترال ميشيغن

اعتقلت الشرطة الأميركية في ساعات السبت الأولى طالبا يشتبه في أنه قتل والديه بالرصاص في جامعة سنترال ميشيغن إثر خلاف عائلي.

وكانت السلطات تطارد الشاب في أعقاب إطلاق النار الذي وقع صباح الجمعة في أحد المباني الخاصة بسكن الطلاب وأدى إلى مقتل شخصين. 

وقالت هيذر سميث وهي متحدثة باسم الجامعة في بيان إن أحد المارة شاهد المشتبه فيه ويدعى إريك ديفيز جي.آر (19 عاما) بعد منتصف الليل بقليل على متن قطار يتحرك من الطرف الشمالي للحرم الجامعي.

تحديث (14:59 ت.غ)

أعلنت جامعة سنترال ميشيغن الأميركية مقتل شخصين في إطلاق نار في أحد المباني الخاصة بسكن الطلاب، وقالت إن المشتبه فيه لا يزال طليقا.

وأوضحت​ على موقعها وحسابها في تويتر أن إطلاق النار وقع في كامبل هول، مشيرة إلى أن الشرطة دعت الجميع إلى الاحتماء بمكان ما. ​​

​​

​​وأكدت شرطة الجامعة أن القتيلين ليسا من طلاب سنترال ميشيغن، مشيرة إلى أن الحادث ربما بدأ نتيجة خلاف منزلي. وأعلنت عدم تسجيل إصابات أخرى، لكن المشتبه فيه لم يعتقل بعد.

​​

وقال مسؤولون في مدينة ماونت بليزنت حيث تقع الجامعة، إن المشتبه فيه يعد "مسلحا وخطيرا".

ويدرس في سنترال ميشيغن حوالي 23 ألف طالب.

 

ترامب: منظمة الدول المصدرة للنفط لم تطلب منا الضغط على المصدرين
ترامب: أوبك لم تطلب منا الضغط على مصدري النفط الأميركيين


كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أن منظمة أوبك لم تطلب منه النظر في مطالبة المنتجين الأميركيين بتخفيض إنتاجهم كوسيلة لدعم أسعار النفط، التي يعانيها الركود الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي مع فريق البيت الأبيض لمواجهةجائحة كورونا، إن "أوبك لم تعرض عليه هذا الاقتراح"، لكنه أشار إلى أن "إنتاج أميركا من النفط انخفض بالفعل، أعتقد أنه يحدث تلقائيا ولكن لم يسألنى أحد هذا السؤال حتى الآن، لذلك سنرى ما سيحدث".

وسيبقى الاهتمام موجها هذا الأسبوع إلى الاجتماع المقرر لمنظمة الدول المصدرة للنفط ومنتجين كبار من خارجها، بهدف إيجاد حل للركود المخيم في السوق النفطية على وقع وباء كوفيد-19 وحرب الأسعار بين الرياض وموسكو.

وسيتيح هذا الاجتماع الطارئ عبر دائرة الفيديو بحث خفض كبير للإنتاج بمستوى 10 ملايين برميل في اليوم. 

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك لوكالة "رويترز" الاثنين، إن كبار منتجي النفط، بما في ذلك السعودية وروسيا، من المرجح أن يوافقوا على خفض الإنتاج في اجتماع الخميس، ولكن فقط إذا انضمت الولايات المتحدة إلى الجهد. 

وبعدما كان من المقرر عقد الاجتماع الاثنين، تم تأجيله إلى الخميس وسط شكوك حول مشاركة الولايات المتحدة فيه، ما سدد ضربة للمستثمرين.

وعاودت أسعار النفط التراجع في الأسواق الآسيوية، الاثنين، وهبط سعر  خام غرب تكساس الوسيط قرابة الساعة 7,30 ت غ بنسبة 1,27 في المئة وهبط إلى 27,98 دولارا، فيما خسر برنت بحر الشمال 1,08 في المئة، وهبط إلى 33,74 دولارا.