أحد متاجر Toys’ R Us
أحد متاجر Toys’ R Us

أعلنت شركة Toys 'R' Us أنها ستغلق جميع فروعها في الولايات المتحدة بعد فشلها في العثور على مشتر أو التوصل لاتفاق للهيكلة مع المقرضين لإنقاذها من الإفلاس، ما يهدد بفقدان نحو 31 ألف وظيفة.

ويمثل إغلاق الشركة التي تملك سلسلة متاجر لعب الأطفال، ضربة لأجيال من المستهلكين ومئات من صانعي لعب الأطفال الذين باعوا منتجاتهم لـToys 'R' Us مثل شركة ماتيل منتجة دمية باربي، وشركات أخرى منها ليغو.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ديف براندون "هذا يوم حزن عميق بالنسبة لنا ولملايين الأطفال والعائلات التي قدمنا لها خدمات على مدى 70 عاما".

وقالت الشركة إنها تسعى للحصول على موافقة لتصفية مخزونها في متاجرها في الولايات المتحدة التي يبلغ عددها 735، فيما يتوقع الدائنون أن تغلق Toys 'R' Us أبوابها بحلول نهاية العام.

وقالت الشركة إنه بالنسبة لعملياتها في آسيا ووسط أوروبا، بما في ذلك ألمانيا والنمسا وسويسرا، ستواصل الشركة إعادة الهيكلة في حين ستستمر أعمالها في بريطانيا.

وفي أيلول/ سبتمبر، حين كانت الشركة تدير أكثر من 1600 متجر نصفها تقريبا خارج الولايات المتحدة، استطاعت الحصول على إذن من المحكمة لاقتراض أكثر من ملياري دولار للبدء في دفع مستحقات الموردين.

لكن الجهود الرامية للمحافظة على وجودها انهارت بعدما قرر المقرضون أنه في ظل غياب خطة واضحة لإعادة الهيكلة فإن بإمكانهم استعادة مزيد من الأموال السائلة عن طريق التصفية بإغلاق المتاجر وبيع البضائع.

 

بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية
بسبب كورونا، قرر الحزب الديمقراطي إرجاء مؤتمره الوطني لاختيار مرشح للانتخابات الرئاسية

وسط تساؤلات مستمرة حول موعد استئناف الحملات الانتخابية الرئاسية بشكلها التقليدي، أعلن الحزب الديمقراطي الأميركي، الخميس، إرجاء مؤتمره الوطني على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد الذي يواصل انتشاره في الولايات المتحدة.

ويحدد هذا التجمع مرشح الحزب لمواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بولاية جديدة، في انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل.

وكان مقررا أن ينظم المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي خلال أسبوع الـ13 من يوليو، لكن الموعد دفع إلى أسبوع الـ17 من أغسطس.

وقال رئيس لجنة المؤتمر الوطني جو سولمونيزي في بيان إنه "في ظل الغموض الذي نعيشه حاليا، نعتقد أن أفضل مقاربة تتمثل في أخذ بعض الوقت لمراقبة تطور الوضع حتى يتسنى لحزبنا عقد مؤتمر آمن وناجح".

وجاء القرار عقب تعبير جو بايدن، المرشح الأوفر حظا لتمثيل البطاقة الديمقراطية، عن تأييده لإرجاء المؤتمر الذي تستضيفه مدينة ميلووكي في ولاية ويسكونسن، وذلك حتى يتسنى عقد مؤتمر آمن يحضره المشاركون شخصيا.

ولم ينظم بايدن أي تجمع انتخابي بشكل شخصي منذ10 مارس، عندما ألغى هو ومنافسه بيرني ساندرز التجمعات المسائية في أوهايو بسبب مخاوف على الصحة العامة.

واعتمد بايدن منذ ذلك الحين على مقابلات يجريها من منزله وتنشر على الانترنت.