المراهقون الأميركيون يفضلون سنابتشات وإنستغرام
المراهقون لا يفضلون فيسبوك

كشف استطلاع أميركي أن حوالي 45 في المئة من المراهقين الأميركيين يتصلون بالإنترنت دائما أو "بشكل شبه دائم".

وذكر الاستطلاع أن أكثر وسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها هي يوتيوب وإنستغرام وسنابشات.

الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث على مراهقين تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 عاما خلال الشهرين الماضيين ونشر نتائجه الخميس كشف أيضا أن موقع فيسبوك لم يعد المنصة المفضلة للمراهقين الأميركيين.

وبينت النتائج أن أكثر مواقع التواصل الاجتماعي المستخدمة على الترتيب هي: يوتيوب (85 في المئة)، وإنستغرام (72 في المئة)، وسنابشات (69 في المئة)، وفيسبوك (51 في المئة)، وتويتر (32 في المئة).

وقال بيو إن هذه النتائج تختلف عن نتائج استطلاع أجراه قبل حوالي ثلاث سنوات وأشارت إلى أن 71 في المئة من المراهقين يستخدمون فيسبوك، و52 في المئة إنستغرام، و41 في المئة سنابشات.

وتشير الأرقام الجديدة إلى الاستخدام المتزايد للهواتف الذكية بين المراهقين، فحوالي 95 في المئة قالوا إنهم يمتلكون هواتف ذكية أو يستطيعون الوصول إليها.

ولا يوجد اتفاق بين المراهقين المستطلعة آراؤهم حديثا حول تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على حياتهم، فحوالي 31 في المئة قالوا إن تأثيرها إيجابي على الأغلب، و24 في المئة رأوا أن تأثيرها سلبي على الأغلب، لكن 45 في المئة قالوا إن تأثيرها ليس سلبيا ولا إيجابيا.

 

 

يبحث ترامب عقد قمة مجموعة الدول السبع الصناعية في الولايات المتحدة في يونيو المقبل
يبحث ترامب عقد قمة مجموعة الدول السبع الصناعية في الولايات المتحدة في يونيو المقبل

قال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، الأحد، إنه يعتقد أن قادة الاقتصادات الرئيسية في العالم "يرغبون في الخروج من مكاتبهم والالتقاء مع بعضهم البعض بصفة شخصية والتخطيط لعالم ما بعد كوفيد-19"، في قمة يبحث الرئيس دونالد ترامب استضافتها في الولايات المتحدة في يونيو المقبل.

وكان ترامب قد حدد موعدا لقمة مجموعة الدول السبع الصناعية يومي 10 و12 يونيو في كامب ديفيد، المنتجع الرئاسي في ولاية ميريلند. ولكن في مارس، أعلن أنه ألغى الاجتماع السنوي بسبب الوباء وأن القادة سيجتمعون عبر الفيديو بدلا من ذلك.

وقال أوبراين لبرنامج "فيس ذا نيشن" على قناة CBS إن الاجتماع سيكون فرصة للقادة "ليقرروا كيفية إعادة فتح اقتصاداتهم وكيف يمكننا العمل معا للتأكد من أننا جميعا سنخرج من أزمة كوفيد-19 هذه وإعادة الصحة والازدهار لشعوبنا".

وأضاف "سننظر في نهاية يونيو في هذه المرحلة. لقد تلقينا حتى الآن استجابة رائعة" من الدعوات التي تم توجيهها.

وتابع أوبراين أن المسؤولين الأميركيين سيضمنون أن "كل شخص تم اختباره. سوف نتأكد من أنها بيئة آمنة إذا كان القادة قادرين على المجيء إلى هنا".

وأضاف "أننا نقترب جدا من الذروة، ما لم نكن بالفعل في الذروة في واشنطن" لتفشي فيروس كورونا، وأنه "إذا سمح الوضع بذلك، ونعتقد أنه سيسمح، فإننا نحب أن يعقد اجتماع السبعة الكبار عن طريق الحضور الشخصي".