المدير التنفيذي لفيسبوك وزوجته
المدير التنفيذي لفيسبوك وزوجته

تجاوزت قيمة التبرعات الخيرية في الولايات المتحدة خلال العام الماضي عتبة الـ400 مليار دولار لأول مرة على الإطلاق، مدفوعة بتصاعد قيمة سوق الأوراق المالية والهبات السخية من أصحاب المليارات.

وكشف تقرير لمؤسسة Giving USA أن التبرعات من الأفراد والمؤسسات والشركات وصلت إلى 410 مليارات في 2017، وهي قيمة تزيد عن الإنتاج المحلي الإجمالي لعدة دول بينها إسرائيل وأيرلندا.

وزاد إجمالي التبرعات بنسبة 5.2 في المئة عن التقديرات التي لم تتجاوز 389.46 مليار دولار في 2016.

وقالت أغي سويني، رئيسة المؤسسة التي تعد التقرير السنوي، إن "عطاء الأميركيين الذي حطم رقما قياسيا في 2017، يكشف أنه حتى في أوقات الانقسام يبقى التزامنا بالعطاء للإنسانية ثابتا".

وشهدت التبرعات للمؤسسات ارتفاعا بنسبة 15.5 في المئة بفضل هبات من كبار المتبرعين الذين قدموا بسخاء لمؤسساتهم الخيرية، بما في ذلك ملياري دولار من المدير التنفيذي لشركة فيسبوك مايك زكربيرغ وزوجته برسيلا تشان ومليار دولار من الرئيس التنفيذي لشركة Dell مايكل ديل وزوجته سوزن.

وشملت الميادين التي شهدت زيادة بأكثر من ستة في المئة، التعليم والصحة والفن والثقافة والبيئة والرفق بالحيوان ومنظمات المجتمع المدني، مثل تلك التي تعمل في مجال الحقوق والحريات المدنية وحقوق المستهلك.

وعلى الرغم من الرقم القياسي المسجل، لم يكن مستوى سخاء المواطنين الأميركيين عند أعلى معدلاته في 2017، إذ شكلت تبرعات الأفراد اثنين في المئة من الأجور بعد اقتطاع الضرائب، في حين كان مستواها عند 2.4 في المئة في عامي 1978 و2000.

وقالت أستاذة الاقتصاد أونا أوسيلي في "كلية عائلة ليلي للعطاء الخيري" بجامعة إنديانا، والتي أجرت البحث وكتبت التقرير السنوي، إن البحث كشف أن عدد الأسر الأميركية التي تقدم تبرعات خيرية تراجع بشكل مطرد في السنوات الأخيرة من 67 في المئة في عام 2000 إلى 56.6 في المئة في 2015.

 

 

 

حطت طائرات مستلزمات طبية روسية في مطار "جون أف كينيدي" في نيويورك الأربعاء
حطت طائرات مستلزمات طبية روسية في مطار "جون أف كينيدي" في نيويورك الأربعاء

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأربعاء، شراء الولايات المتحدة مواد طبية من روسيا  لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقال الوزير إن الوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ التابعة لوزارة الأمن الوطني، تسلمت هذه المواد في مدينة نيويورك الأربعاء.

وأعلن بومبيو، في بيان، أن هذه الخطوة جاءت في أعقاب مكالمة هاتفية بين الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين يوم 30 مارس.

وأاضف البيان أن الولايات المتحدة، وافقت بعد هذه المكالمة على شراءمعدات طبية تحتاج إليها من روسيا، وتتضمن أجهزة تنفس صناعي وملابس وقاية.

وأشار إلى أن البلدين قدما مساعدات إنسانية لبعضهما البعض في أوقات الأزمات من قبل، وسوف يستمران في فعل ذلك في المستقبل.

وقال إن هذا هو الوقت "للعمل سويا من أجل التغلب على عدو مشترك يهدد حياتنا جميعا".