ترامب يصافح القاضي بريت كافانوه
ترامب يصافح القاضي بريت كافانوه

أعلن الرئيس دونالد ترامب في كلمة من البيت الأبيض الاثنين اختياره القاضي المحافظ بريت كافانو لعضوية المحكمة العليا خلفا لأنثوني كينيدي المتقاعد.

وأشاد ترامب بمؤهلات كافانو القضائية "المتميزة"، وتكريسه حياته للخدمة العامة وأعماله التطوعية. وقال: "ينظر إليه عالميا على أنه واحد من أرقى العقول القانونية في عصرنا".

وقال ترامب إن كافانو هو الشخص المناسب لهذا المنصب، داعيا الجمهوريين والديموقراطيين في مجلس الشيوخ إلى التصديق "السريع" على ترشيحه.

وقدم الرئيس الشكر لكينيدي الذي قال إنه خدم البلاد لأكثر من أربعة عقود "بشغف وإخلاص كبيرين".

وقال كافانو الذي وقف وزوجته وابنتاه إلى جوار ترامب خلال الإعلان: "يجب أن يكون القاضي مستقلا، ويجب أن يفسر القانون، لا أن يخلقه".

ويعمل كافانو قاضيا بمحكمة الاستئناف في العاصمة واشنطن منذ عام 2006 ومعروف بآرائه المحافظة.

وقبل ذلك، كان مستشارا قانونيا في إدارة الرئيس جورج بوش الابن الذي رشحه لمحكمة الاسئتناف في عام 2003، وفي ذلك الوقت واجه كافانو معارضة قوية من الديموقراطيين لهذا الترشيح، لكن تم التصديق عليه بعد ذلك بثلاث سنوات.

ويتوقع مراقبون أن تحدث معركة كبيرة في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون بأغلبية بسيطة، للتصديق على تعيين مرشح ترامب.

تحديث: 01:36 ت غ

يعلن الرئيس دونالد ترامب مساء الاثنين اسم القاضي الذي اختاره لعضوية المحكمة العليا خلفا لأنثوني كينيدي المتقاعد.

وسيكون هذا التعيين الثاني الذي يقوم به ترامب بعد تعيين القاضي المحافظ نيل غورسيتش في 2017 خلفا للراحل أنتونين سكاليا.

ويكشف الرئيس عن خياره في البيت الأبيض عند الساعة التاسعة مساء بتوقيت واشنطن 01.00 (ت.غ.).

​​

​​

وبرزت أسماء ثلاثة قضاة في الأيام الماضية هم بريت كافانو، المستشار السابق للرئيس  جورج بوش الابن، وايمي كوني باريت، القاضية المعروفة بمبادئها الدينية المحافظة، وريموند كيثليدج المدافع عن تفسير حرفي للدستور.

وقد يحدث ترامب مفاجأة باختيار القاضي توماس هارديمان المدافع الشرس عن حق حمل الأسلحة.

ويتولى أعضاء المحكمة العليا التي تضم تسعة قضاة، مناصبهم مدى الحياة.

قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا لها. 
قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا لها. 

قالت كيلي شاوفين، زوجة الشرطي السابق في ولاية مينيابوليس الأميركية، إنها بصدد طلب الطلاق من زوجها الذي تسببت جريمة قتله لجورج فلويد ضجة كبيرة حول العالم، وفقا لموقع "أن بي سي نيوز" الأميركي.

وفي بيان أصدره محاميها، قالت كيلي إن مقتل فلويد هذا الأسبوع على يد زوجها كان أمرا مدمرا بالنسبة لها. 

ويواجه الشرطي السابق ديريك شاوفين تهمة القتل من الدرجة الثالثة، عقب انتشار فيديو يوثق قتله لفلويد خنقا بوضع ركبته على عنقه لمدة تجاوزت ثماني دقائق، بينما كان الرجل يستنجد بسبب عدم قدرته على التنفس.

وعبرت كيلي في البيان عن تعاطفها التام مع عائلة فلويد وأحبائه وكل من أحزنته هذه المأساة.

وتطلب كيلي في البيان "بكل احترام" منح والديها وعائلتها الأمان والخصوصية خلال هذه الفترة العصيبة.

وبينما يبدو أن جريمة زوجها كانت السبب في طلبها الطلاق، لم تجزم كيلي بشكل واضح إن كان هذا هو السبب أو إن كانت هناك أسباب أخرى.

وولدت كيلي في لاؤس خلال فترة الحرب عام 1974، ولجأت مع عائلتها عام 1977 إلى تايلند بحثا عن الأمان، حيث عاشت في مخيم للاجئين.

وتحمل كيلي لقب ملكة جمال ولاية مينيسوتا لعام 2018.