الشرطة الأميركية في موقع إطلاق نار وقع في مدينة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا
عنصران في الشرطة الأميركية- أرشيف

أعلنت السلطات الأميركية أنها تبحث في ولاية أوهايو عن رجل تتهمه بتوجيه تهديدات للرئيس دونالد ترامب ومسؤولين.

وأعلنت خدمة مارشالز التابعة لوزارة العدل والتي من مهامها تنفيذ أوامر القضاء الفدرالي بالقبض على مطلوبين، أن شون ريتشارد كريستي سرق شاحنة الأحد من منطقة ماكادو في بنسلفانيا وفر بعد التخلي عنها في الساعة الخامسة مساء تقريبا في الطريق السريع 71 في منطقة مانزفيلد بشمال ولاية أوهايو.

وقالت السلطات إن أمر اعتقال فدراليا صدر في الـ19 من حزيران/ يونيو الماضي بحق ماكادو البالغ 27 عاما، على صلة بمنشورات له على موقع فيسبوك هدد فيها بإطلاق النار على الرئيس الأميركي ومدع عام في بنسلفانيا. وقال مسؤولون إنه هدد أيضا قائد شرطة.

ويشير أمر الاعتقال الصادر ضد كريستي في بنسلفانيا، إلى أنه مطلوب في قضية سطو وفشله في المثول أمام السلطات في قضية اعتداء متهم بها.

وحذرت السلطات من أن الرجل مسلح وخطير.

ترامب جدد تحذير إيران من مهاجمة أي مصالح أميركية
ترامب جدد تحذير إيران من مهاجمة أي مصالح أميركية

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي من البيت الأبيض الأربعاء، إيران من مهاجمة أي مصالح أميركية، مؤكدا أن الرد الأميركي "سيكون أقوى من السابق".

وكان ترامب قد كتب في تغريدة، قبل عقد المؤتمر، أن إيران  "ستدفع ثمنا باهظا" في حال تعرضت أو وكلاؤها للقوات الأميركية في العراق.

وأضاف: "تخطط إيران أو وكلاؤها لهجوم مباغت على القوات أو المنشآت الأميركية في العراق. إذا حدث هذا، فإن إيران ستدفع ثمنا باهظا، حقا":

وقال الرئيس الأميركي خلال المؤتمر إن إدارته وصلتها معلومات تفيد بأن مجموعات تدعمها إيران "تخطط لعمل ما وقلنا لهم سيكون هذا شيئا سيئا".

وردا على أسلئة الصحفيين، قال ترامب إن الولايات المتحدة ردت "بقوة" في السابق على "كتائب حزب الله"، وهي ميليشا عراقية مدعومة من إيران، بضرب خمسة مواقع وقتل العديد من مسلحيها. وقال: "ضربوا موقعا واحدا وضربنا خمسة مواقع".

وأضاف: "الرد سيكون أكبر إذا فعلوا شيئا في المستقبل".

 

تعزيز إجراءات مكافحة المخدرات

وأعلن ترامب خلال المؤتمر أن إدارته ستطلق عملية "معززة" لمنع عصابات المخدرات من "استغلال أزمة تفشي فيروس كورونا لتوسيع نشاطاتها".

وأوضح وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الذي حضر المؤتمر، أن الوزارة ستعزز قدراتها في مراقبة عصابات المخدرات، مشيرا إلى نشر قوات أمنية وسفن وطائرات للمساعدة في هذا المجال.

أما رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال مارك مايلي، فقال إن البحرية أرسلت سفنا جديدة، وهناك قوات خاصة وقوات من أفرع أخرى تنفذ مهمات لمكافحة هذه العصابات.

وزير العدل وليام بار، قال من جانبه، إننا "نخوض حربا مع عصابات المخدرات وسنفوز بها"، مشيرا إلى تنسيق الجهود مع المكسيك في هذا المجال، والأخيرة أشاد ترامب بجهودها أيضا في مكافحة الهجرة غير الشرعية ونشر نحو 27 ألفا من جنودها على حدودها مع الولايات المتحدة.

وقال بار في إطار عرضه لجهود مكافحة المخدرات: "تمكنا من خفض وتيرة عمليات التهريب ونشرنا العديد من القوات لنتمكن من اعتراض السفن، والآن نضاعف هذه القوات وسنتمكن من مصادرة مئات الأطنان من الكوكايين".