كوسبي يغادر المحكمة مكبلا
كوسبي يغادر المحكمة مكبلا

غادر الممثل الأميركي الشهير بيل كوسبي قاعة محكمة في ولاية بنسلفانيا الثلاثاء مكبلا بالأصفاد لتنفيذ عقوية بالحبس لمدة بين ثلاث وعشر سنوات بتهمة الاعتداء الجنسي.

ورفض القاضي ستيفن أونيل إبقاء كوسبي رهن الاعتقال المنزلي وهو ما اقترحه محامو الدفاع، وأصر أونيل على إدخال كوسبي السجن فورا، بينما ينتظر الاستئناف.

وقال القاضي إن كوسبي البالغ من العمر واحدا وثمانين عاما "قد يكون خطرا على المجتمع".

وأدين كوسبي بتهمة تخدير الإدارية الرياضية في جامعة تيمبل أندريا كوستاند والاعتداء عليها جنسيا.

وكانت عشرات النساء قد اتهمن كوسبي بالاعتداء الجنسي خلال حقبة عمله في مجال التمثيل التي امتدت لنحو خمسة عقود.

لكن التهمة بالاعتداء على كوستاند والتي تعود لعام 2004 كانت الوحيدة التي أفضت إلى توجيه تهم جنائية للممثل الأميركي الشهير.

حفل التأبين أقيم في جامعة نورث سنترال في مينيابوليس
حفل التأبين أقيم في جامعة نورث سنترال في مينيابوليس

أعلن الناشط من أجل الحقوق المدنية القس آل شاربتون الخميس في حفل تأبين جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي تسبب شرطي بوفاته خلال اعتقاله ما أثار احتجاجات هائلة، أن الوقت قد حان لمحاسبة الشرطة، قائلا: "ارفعوا ركبكم عن أعناقنا". 

وقال القس المعمداني البالغ من العمر 65 عاما خلال حفل التأبين الذي أقيم في جامعة نورث سنترال في مينيابوليس، حيث توفي فلويد في 25 مايو، "لقد غيرت العالم يا جورج".

وأضاف "أميركا، هذا هو الوقت للتعامل مع المحاسبة في نظام العدالة الجنائي".

وتشهد الولايات المتحدة تظاهرات مستمرة منذ أكثر من أسبوع، احتجاجا على وفاة فلويد الذي تم توثيق فيديو لحادثة قبض شرطة مدينة مينيابوليس عليه، ثم ركوع الشرطي الأبيض ديريك تشوفين على عنقه حتى لفظ أنفاسه.

ولم تشهد الولايات المتحدة مثل هذه الموجة من الاضطرابات منذ اغتيال زعيم حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ جونيور عام 1968.

وخلال حفل التأبين وقف الحضور 8 دقائق و46 ثانية صمت، وهي المدة التي ضغط فيه تشوفين بركبته على رقبة فلويد، بينها دقيقتان و53 ثانية توقف فيها جسده عن الحركة.

وأكد شاربتون "لن نتوقف"، في إشارة إلى الاحتجاجات، مضيفا "سنستمر حتى نغير نظام العدالة بأكمله".